©Mutaz Enjila
24/07/2020

قلق من عودة كورونا عبر المطار إلى هامبورغ

خلال الشهرين الماضيين شعر سكان مدينة هامبورغ بأن مدينتهم قد نجت بالفعل من حدوث الأسوأ بعد انتشار وباء كورونا، خاصة وأن الأرقام اليومية للإصابات الجديدة باتت تتقلب بين المنخفضة جداً و الغير موجودة. ولكن بين يومي الأربعاء إلى الخميس الماضيين حدثت تغيّرات جديدة غير متوقعة، فقد سجلت المدينة فجأة 24 إصابة جديدة – أكثر بضعفين في الأيام الستة الماضية – وهي أعلى قيمة مسجلة منذ منتصف مايو.

وكالة الضمان الإجتماعي قلقة

تعتقد الحكومة أنه من السابق لأوانه الحديث عن بدء الموجة الثانية من وباء كورونا، والتي يجب إتخاذ ترتيبات وقائية لها أن حدثت. لكن الأرقام الجديدة جعلت وكالة الضمان الاجتماعي تقلق وتفكر بما يجب فعله الآن، وقالت متحدثة بإسم الوكالة: “سيتعين علينا الانتظار لنرى كيف ستتطور العدوى خلال الأيام القليلة المقبلة. على أي حال، لا يزال من الممكن السيطرة على الإصابات التي تم تسجيلها مؤخراً”.

ثلث الإصابات الأخيرة للاجئين

ما يقرب من ثلث الإصابات الجديدة المبلغ عنها يرجع إلى تفشي الوباء في سكن فانديسبيكر Wandsbeker للاجئين. حيث ذكرت وكالة الرعاية الاجتماعية إن سبعة من السكان كانت نتائج اختبار كورونا لديهم إيجابية. ووفقًا لمعلومات هابمورغر آبندبلات، فإن حوالي 300 شخص يقيمون في هذا السكن الواقع في شارع Walddörferstraße. يمكن حاليًا رؤية حراس الأمن في الموقع وحوله، وتمنع الأشرطة الحمراء والبيضاء وعربات التسوق الوصول إلى المنشأة. من أجل تجنب انتشار الإصابات، أمرت السلطات الصحية المسؤولة بالحجر الصحي لمدة أسبوعين على الأقل على جميع السكان. وقالت وكالة الرعاية الاجتماعية بأنه سيتم اختبار جميع السكان الآن ولأكثر من مرة خلال فترة الحجر.سيؤثر قرار الحجر على 277 من السكان الذين يجب أن يتم تزويدهم بالطعام والحاجات من قبل مزود الإقامة الإجتماعي.

المصطافون في تركيا جلبوا كورونا إلى هامبورغ

اذ تم خصم 7 حالات في سكن اللاجئين من المجموع العام للإصابات الإيجابية وقدره 24 إصابة مسجلة فهذا يعني وجود 17 إصابة أخرى، والسؤال هو من أين أتت الإصابات الإخرى؟ رداً على سؤال من قبل صحيفة هامبورغر آبندبلات، قالت وكالة الخدمات الاجتماعية أن الزيادة المرتفعة نسبياً خلال الأيام الماضية ترجع بشكل خاص إلى عودة المسافرين من الدول المصنفة “عالية الخطر”. وقالت المتحدثة بإسم الوكالة: “إن معظم الإصابات الجديدة جاء من تركيا.” وخلال الأيام القليلة الماضية، اتصل العديد من المصطافين العائدين بالسلطات الصحية لإجراء اختبار كورونا، وتبين اصابة بعضهم بالفعل، لذلك سيتعين على الذين تظهر لديهم نتائج إيجابية وكذلك جميع العائدين الآخرين من مناطق الخطر أن يلتزموا بالحجر الصحي لمدة 14 يومًا. وتحذر السلطات الصحية من لا يلتزمون بأنهم سيتلقون غرامات قد تصل إلى 10 آلاف يورو.

اختبارات كورونا للمسافرين في المطار

من أجل الحد من عودة تفشي الوباء واستيراد الفيروس من دول أخرى، سيتم اجراء اختبارات كورونا لجميع المسافرين القادمين من مناطق الخطر الأجنبية إلى مطار هامبورغ. جاء ذلك بعد قرار وزراء الصحة في الولايات الاتحادية والحكومة الاتحادية أمس، بوجوب اختبار العائدين من مناطق الخطر في المستقبل مجانًا في جميع المطارات الدولية في ألمانيا، وهذا يعني أنه سيكون هناك مركز اختبار في مطار هامبورغ أيضاً. تعقيباً قال مارتن هلفريتش المتحدث باسم وكالة الضمان الاجتماعي “نعتقد أنه من الضروري التحدث عن مثل هذه الاختبارات فالوضع في المطارات حرج، والعائدون من مناطق الخطر الأجنبية يشكلون خطرا كبيراً ويمكن أن يتسببوا بزيادة نشاط العدوى في هامبورغ”.

هل الموجة الثانية قادمة إلى هامبورغ؟

تعتمد الإجابة على هذا السؤال على ما إذا كان عدد الإصابات الجديدة سيقفز إلى مستوى أعلى مما هو عليه. ويتعلق ذلك بعدة عوامل مثل عدد المسافرين العائدين من دول الخطر ممن تثبت إصابتهم بكورونا. كذلك يعتمد الأمر على انضباط سكان هامبورغ، حيث بدأت علامات انخفض الإهتمام والتقيّد بقرارت التباعد الإجتماعي بالظهور بين فئات الشباب، كما حدث نهاية الأسبوع الماضي عندما أهمل المئات منهم متطلبات التباعد الإجتماعي خلال الاحتفالات والتجمعات في منطقة Schanzenviertel، وهذا ما جعل حكومة هامبورغ تخطط لمنع بيع الكحول في بعض المناطق.

لا تزال أعداد الإصابات تحت الحد

عدد الأشخاص الذين تم اختبارهم بشكل إيجابي في هامبورغ منذ انتشار الوباء هو 5،274 مصاب، تم شفاء حوالي 5000 شخص منهم وفقًا لمعهد روبرت كوخ (RKI). يشار إلى أن 2.6 شخص لكل 100،000 شخص، أصيبوا بفيروس كورونا خلال الأيام السبعة الماضية أي ضعف عدد المصابين المسجلين يوم الأربعاء. ومع ذلك، فإن العتبة التي يتعين على حكومة هامبورغ تقديم المشورة عندها لإحتواء الوباء هي 50 إصابة جديدة لكل 100.000 نسمة وهو ما يعادل 900 حالة في الأسبوع. يتم حالياً علاج 21 مريضاً في مستشفيات هامبورغ، سبعة منهم في وحدات العناية المركزة. ووفقًا لمعهد الطب الشرعي، لا يزال عدد الوفيات دون تغيير حيث وقف الرقم عند 230 حالة وفاة في عموم المدينة.

Photo: Mutaz Enjila