Photo: Abbas Al Deiri
07/07/2020

بالأرقام.. هذا ما فعله فيروس كورونا باقتصاد هامبورغ!

يشعر سكان شمال ألمانيا بآثار جائحة كورونا بشكل واضح، فالجائحة أثرت على طبيعة الحياة وسلوكيات المواطنيين اليومية، ولمعرفة أبرز التأثيرات، قام مكتب إحصاءات الشمال بجمع البيانات في العديد من المجالات ودراستها، وأبرز نتائج الدراسات كان ارتفاع معدل البطالة بالإضافة للتأثيرات السلبية على السياحة والتجارة في هامبورغ.

ارتفاع معدل البطالة!

ارتفعت البطالة بشكل كبير منذ انتشار الفيروس في هامبورغ، فقبل انتشار الوباء كان هناك 66،533 شخص بلا عمل في الولاية، ليرتفع العدد في نهاية يونيو إلى 87،775 شخص، أي بزيادة 35% مقارنة بشهر يونيو من العام السابق 64،691 عاطل عن العمل!

حركة الطيران شبه معدومة!

شهدت هامبورغ أنشاطاً كبيراً في مطارها بشهرنيسان/ أبريل 2019، حيث بلغ عدد زوار المدينة حوالي 1.5 مليون زائر، أما هذا العام، بلغ عدد زوار المدينة جواً حوالي 13 ألف زائر فقط، بانخفاض 99٪ وفق مكتب الإحصاءات في الشمال.

تأثيرات فيروس كورونا على السياحة

الحديث عن السياحة بعد أن حققت المدينة رقم قياسي خلال الأعوام السابقة، حققت أيضًا انخفاضاً قياسياً، فمنذ بداية العام في كانون الثاني/ يناير حتى شهر شباط/ دخل حوالي 472 ألف سائح، بينما كان من المتوقع دخول 215 ألف في شهر آذار/ مارس، لكن لم يدخل منهم سوى 21 ألف فقط في شهر نيسان/ أبريل، وبهذا الحال انخفض معدل السياحة إلى 97٪ مقارنة بشهر أبريل 2019.

الواردات والصادرات

تعتبر الواردات والصادرات في هامبورغ لعام 2020 حتى الآن أقل من مستوى العام السابق، ومع ذلك، تراجعت قيمة الواردات بضع مئات من ملايين اليورو شهريًا، بينما تراجعت الصادرات بأكثر من 50%، أي أنه في أبريل الفائت بلغت قيمة الصادرات حوالي 4.5 مليار دولار، إلا أنها كانت في أبريل 2020 حوالي 2.0 مليار دولار فقط!

فيروس كورونا وحوادث السيارات!

في السنوات القليلة الماضية تم تسجيل ما بين 10 و15 ألف حادث مروري شهريا في ولاية هامبورغ، لكن الإحصائية أظهرت أنه في شهر نيسان/ أبريل من هذا العام وقع 3908 حادث سيارة فقط، وبحسب الإحصائية فإن للفيروس جوانب إيجابية، فبعد تخفيف الاجراءات المفروضة من الدولة للحد من انتشار الجائحة في البلاد، ارتفع عدد الحوادث في شهر آيار/ مايو إلى 7993 حادث.

الإفلاس وانخفاض الإنتاج!

أظهرت الإحصائية القادمة من السجلات التجارية في هامبورغ إفلاس العديد من الشركات، فقد بلغ عدد الشركة المفلسة في شهر نيسان/ أبريل حوالي 140 شركة، كما انخفض حجم الانتاج في المصانع من 6.3 مليار يورو في كانون الثاني/يناير، إلى 4.27 مليار يورو في نيسان/ أبريل من هذا العام، مقارنة بشهر أبريل/ نيسان 2019 حيث بلغ وقتها (6.45 مليار دولار) ، وبهذا الانخفاض تبلغ النسبة المئوية حوالي 33% من حالات التصنيع المحلي في هامبورغ! كل البيانات التي جمعها الإحصائيون حول فيروس كورونا تظهر مدى اختلاف التأثيرات في هامبورغ، فالمطار والصناعة السياحة عانت ومازالت تعاني من آثار الفيروس وتداعياته على البلاد، لكن انخفاض حالات حوادث السيارات بشكل حاد يبقى الشيء الإيجابي الوحيد للفيروس!