Photo: Juergen Blume - EPD
02/07/2020

ترامب يوافق على مقترح سحب 9500 جندي أمريكي من ألمانيا!

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جوناثان هوفمان، موافقة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على مقترح بسحب 9500 جندي أميركي متواجدين حاليا في ألمانيا، على أن يتمّ تقديم هذه الخطّة “الأسابيع المقبلة” للكونغرس، ومن ثمّ إلى الحلفاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

بولندا كوجهة للجنود الأمريكان!

وقال هوفمان في بيان إنّ الوزير مارك إسبر ورئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الجنرال مارك ميلي، قدّما يوم الاثنين هذه الخطّة الهادفة لإعادة نشر 9500 جندي خارج ألمانيا! مشيراً بذلك إلى التخفيض الذي طلبه في 15يونيو/ حزيران الرئيس ترامب الذي اتهم برلين بالاستفادة ماليا من الوجود العسكري الأميركي، وبالتقصير في الوفاء بالتزاماتها المالية والدفاعية!

وأضاف المتحدث أن الاقتراح الذي تمّت الموافقة عليه لا يستجيب لتوجيهات الرئيس فحسب، بل سيزيد أيضا من الردع في مواجهة روسيا، ويُعزز حلف شمال الأطلسي، ويطمئن الحلفاء، ويحسن المرونة الإستراتيجية للولايات المتحدة والقيادة العملانية للجيش الأميركي في أوروبا! ولم يحدد المتحدث في أي دول يمكن نشر تلك القوات الأميركية، لكن ترامب قال خلال استقباله نظيره البولندي أندريه دودا الأسبوع الماضي في البيت الأبيض إن بولندا ستكون واحدة من تلك الأماكن الأخرى في أوروبا.

مخاوف من عواقب سلبية على المناطق المنسحب منها

سيكون لانسحاب هذا العدد الكبير من الجنود، عواقب اقتصادية خطيرة على المناطق المتواجد فيها القواعد الأمريكية، حيث هناك آلاف أخرى من العمال ملحقة بالقوات الأمريكية، خاصة في راينلاند بالاتينات، وبادن فورتمبرغ وبافاريا! أكبر موقع للجيش الأمريكي في أوروبا يقع بمنطقة بالاتينات العليا في بافاريا، وأكد عمدة المنطقة إدغار نوبلوخ في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية أن انسحاب القوات سيعني خسارة فادحة للمنطقة.

يشار إلى أن هناك 52 ألف جندي أمريكي حاليا في ألمانيا، وحسب معطيات وزارة الدفاع الأمريكية ينقسم هؤلاء إلى 34 ألأف جندي، وحوالي 17 ألف موظف مدني، ويريد ترامب تخفيض هذا العدد إلى النصف، أي إلى 25 ألف جندي وموظف مدني، وسيبدأ بسحب 9500 فرد قريباً.