Photo: epd-bild / Jens Schulze
26. مايو 2020

مراحل العودة للمدرسة.. وخطة “النظافة النموذجية” ضد كورونا

بدأ الدوام الكامل في مدارس هامبورغ مجددا امس بعد انقطاع دام تسعة أسابيع بسبب جائحة كورونا، وقد عاد الطلاب إلى المدارس منذ أربعة أسابيع لكن بدوام جزئي، هذه العودة الكاملة للطلاب مصحوبة بمجموعة تدابير وقائية كالتعقيم والنظافة وإرتاء الكمامة.

مراحل عودة الطلاب إلى المدارس

كما هو الحال في الولايات الاتحادية الأخرى، يبدأ التدريس بمدارس هامبورغ على مراحل، ففي 27 نيسان/ أبريل الماضي عادت الفصول النهائية “الثانوية، الإعدادية” إلى المدارس بشكل جزئي، وفي 4 أيار/ مايو عاد تلاميذ الصفوف الانتقالية الابتدائية والإعدادية لكن بشكل جزئي، من خلال تقسيم الطلاب لمجموعات وتوزيعهم على أيام الأسبوع. وقد طبقت إجراءات الحماية الصارمة على جميع المدارس لمنع انتشار فيروس كورونا، وقٌسمت الفصول المدرسية لمجموعات تعليمية بحد أقصى 15 طالبًا، وبهذا الشأن اقترحت إدارة المدارس أربعة نماذج: التغيير الأسبوعي، التغيير اليومي، التناوب، أو الدوام الصباحي والمسائي.

المقترحات وتوزيع الطلاب

يمكن للطلاب اختيار الطالب نموذج الدوام المناسب لهم، وقال مفوض التدريس بحكومة ولاية هامبورغ تيس رابا وزير: “حددت السلطات المدرسية بدقة عدد الدروس لكل مستوى دراسي، وبالتالي إنشاء إطار ملزم لجميع المدارس، كما هو الحال في العديد من الولايات الاتحادية، ويمكن لمدارس هامبورغ الاختيار بين نماذج التدريس والدوام المختلفة بما يتناسب مع كوادر التدريس والتلاميذ”، ويأمل رابا أن يحصل طلاب المدارس الابتدائية على دروس مدرسية منتظمة مرة أخرى بعد العطلة الصيفية! 

خطة النظافة النموذجية ضد كورونا!

النظافة الشاملة هي محور البقاء الآمن في المدرسة بعد أسابيع الإغلاق الأخيرة، لأجل ذلك وضعت هيئة المدرسة خطة “النظافة النموذجية” المكونة من 11 صفحة بقواعد سلوك تفصيلية تنطبق على ما يقرب من 380 مدرسة حكومية بولاية هامبورغ. يجب على الجميع بذل الجهد حتى يتم تطبيق قوانين سلامة الأطفال، وقال رابا عندما زار مدرسة فيلاندستراس الابتدائية بمنطقة إلبك: “الأمر لا يقتصر فقط على مسافات التباعد، في الأيام القليلة الماضية، أمرت الهيئة التدريسية بتوزيع 300 ألف عبوة مطهر على المدارس”.

تعويض لمقدمي الخدمات في المدارس

في سياق الافتتاح التدريجي للمدارس، يجب أيضًا إعادة فتح المطاعم، طالما أن حوالي 30 بالمائة حاليًا يأتون إلى المدرسة، فإن إنتاج وتسليم عدد قليل نسبيًا من الوجبات لا يكون مفيدًا اقتصاديًا للمتعهدين، ولسد الخسارة بالأرباح، وضمان تزويد الأطفال بوجبة دافئة، قال رابا إن الوزارة ستوفر 1.5 مليون يورو كتعويضات لمقدمي الخدمات في المدارس. بينما انتقد أعضاء حزب اليسار تعامل حكومة ولاية هامبورغ مع الأزمة في المدارس وقالت سابين بودينغهاوس زعيمة المجموعة البرلمانية اليسارية: “بعد 9 أسابيع من الإغلاق، ليس لدى الحكومة مفهوم مقنع حول الامتثال لمعايير النظافة في المدارس، حيث يشكو موظفو المدرسة منذ فترة طويلة من عدم كفاية معدات الحماية الصحية، وعدم معرفتهم بكيفية تطبيق لوائح الحماية لسلامة الطلاب”.
s