Photo: Yasmin Khalifah
6. مايو 2020

منصة لتعليم الأهل كيفية تدريس أطفالهم الرياضيات والألمانية

 

“أنا أعمل بأدوات بسيطة للغاية، أصور بتليفوني المحمول وأستخدم لوحة بيضاء، أحاول بقدر الإمكان تبسيط الرياضيات للآباء والأمهات كي يستطيعوا شرحها لأطفالهم” هكذا وضحت ياسمين خليفة الأدوات التي تستخدمها بشكل أساسي في إخراج فيديوهاتها التعليمية بمادة الرياضيات لكل صفوف المرحلة الابتدائية.

لماذا الآباء وليس الأطفال مباشرة؟

ياسمين خليفة

اختلفت الإدارات التعليمية في الولايات المختلفة في متابعة التعلم عن بعد أثناء أزمة كورونا، ورغم كل ما بُذِل من جهود لتعويض عدم ذهاب الأطفال للمدارس، إلا أنه بقي التعليم المنزلي بمثابة تحدي كبير أمام الآباء والأمهات خاصة في المراحل الابتدائية، يقول الصحفي معتز خليل عن تجربته مع طفلته بالصف الرابع: “رغم إيجابيات التعليم المنزلي، إلا أنه واجهتنا مشكلة أننا كنا نحصل من المعلم فقط على الواجبات المدرسية لكننا لم نحصل على شرح للدروس، فلم يتم تدريسها بشكل مباشر للأطفال، فالمدرس ألقى العبء كاملًا على الأهل وتلخصت مهمته في تنسيق الأوراق والواجبات المدرسية والاتصال بالتلاميذ مرة أسبوعيًا وسؤالهم عن حالهم وماذا يفعلون وكيف مر الأسبوع وكأنه اجتماع عمل! وهو الأمر الذي حمل الأهل العبء كاملًا حتى لو كانوا أكاديميين ودارسين، وبرغم التطبيقات التي يعتمد عليها الأطفال، كان الأمر صعباً لأنه بالطبع هناك طريقة للتدريس”. وهذا ما دفع ياسمين خليفة (سورية تعيش في ألمانيا منذ 12 عام) لتقديم فيديوهاتها التوضيحية للآباء وليس للأطفال: “عندما اضطررنا للبقاء بالمنزل كان علي مساعدة إبني في الصف الثالث في مادة الرياضيات، ورغم أني أتحدث الألمانية بطلاقة وقمت بتدريس الرياضيات لطلاب السنة الأولى بجامعة TU، إلا أنني أدركت أن الآباء والأمهات سيواجهون مشكلة بتدريس أبنائهم الرياضيات، خاصة إذا كانت ألمانيتهم ليست جيدة”، لذا بدأت ياسمين مع صديقاتها تسألهن إذا كن يحتجن لمساعدة، فبدأن يرسلن لها عن مشكلة بعينها، فتقوم بتسجيل فيديو تشرح لهن كيف يمكنهن تدريس أولادهن: “من هنا جاءت الفكرة، بعد ذلك فكرت في أن أضع هذه الفيديوهات على يوتيوب كي يستفيد الجميع منها” تقول ياسمين.

صعوبة الأمر على أطفال المرحلة الابتدائية!

وحول اهتمامها بطلاب المرحلة الابتدائية، خاصة الصفوف الأولى، أكدت ياسمين على أنهم الأكثر معاناة فيما يتعلق بالتعليم المنزلي، حيث يصعب على الطلبة بالصفوف الأولى من المرحلة الابتدائية البحث على الانترنت للوصول إلى فيديوهات تعليمية باللغة الألمانية، كما أنه يصعب عليهم أحيانًا استخدام التطبيقات المتاحة لمساعدتهم: “الطالب بالصف الأول والثاني وحتى الثالث لن يستطيع تعلم الرياضيات وحدة بالمنزل دون مساعدة الأم أو الأب، لذا أبحث عن أصعب الدروس وأقوم بشرحها بطريقة يمكنها مساعدة كل من الطلاب والآباء والأمهات”. تراجع ياسمين كتب المدرسة وتقوم بتجميع كل طرق حل المسائل وشرحها بالاسم من خلال الفيديو للأهل، كما أشادت بدور بعض التطبيقات بمساعدة الأطفال في حل تمارين الرياضيات، لذا قامت بتخصيص بعض الفيديوهات أيضًا لاستخدام التطبيقات لكل من الصف الثالث والرابع، خاصة مادتي اللغة الألمانية والرياضيات. وتنصح ياسمين الآباء والأمهات بمشاهدة الفيديو التوضيحي أولًا وحدهم، ثم البدء بتدريس الأبناء الدرس من الكتاب، كما أنه من الممكن أن يتابع الآباء والأبناء الفيديو معًا.

الكسور ووحدات القياس

“استطعت تخطي الكثير من العقبات أثناء تدريسي لابنتي، حيث أقوم بتدريسها باللغة العربية وهو ما يسهل الأمور كثيرًا عليها، فهناك بعض المفاهيم والتعبيرات يصعب عليها فهمها” يقول معتز، وبخصوص الدرس الأصعب حتى الآن، تواصل معتز مع ياسمين لتقوم بتوضيح الدرس الخاص بالكسور ووحدات القياس، وبالفعل ردت ياسمين في غضون 24 ساعة بفيديو توضيحي للكسور، لكن هذا المرة كانت تشرح للأطفال أيضًا..

خصصت ياسمين صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أسمتها (عسل في ألمانيا) لأجل التواصل مع الآباء والأمهات، حيث يمكنهم فقط مراسلتها بخصوص الدرس الذي يجد الأهل مشكلة في شرحه للأبناء، ثم تقوم هي بالرد من خلال الصفحة. لمتابعتها يمكنكم الضغط هنا.

s