Bild von Gerd Altmann auf Pixabay
01/05/2020

لأول مرة منذ 70 عاماً.. لا حشود بعيد العمال في هامبورغ

لأول مرة منذ تأسيس الاتحاد النقابي الألماني (DGB) في عام 1949، لا توجد اليوم تظاهرات وتجمعات كبيرة كما جرت العادة في عيد العمال. فقد تجمع صباح اليوم الجمعة، حوالي 20 شخصاً من ممثلي النقابات بشكل رمزي في سوق السمك بهامبورغ وقاموا برفع بعض اللافتات التي تطالب بتحسين أوضاع العمال.

الكفاح من أجل حقوق العمال

تحت شعار “متضامن معك-أنت لست وحدك”، تم بث تجمع عبر الإنترنت على موقع DGB هامبورغ صباح اليوم. وقالت كاتيا كارجر رئيسة اتحاد نقابات العمال DGB هامبورغ في كلمة لها خلال بث التجمع: “معاً نتظاهر بطريقة حديثة ورقمية، لمعرفة لماذا يجب احترام حقوق العمال، ولماذا من المهم أن نناضل من أجلهم في النقابات”. وتطالب النقابات، بزيادة على استحقاقات طريقة العمل لوقت قصير Kurzarbeit التي برزت خلال أزمة كورونا، ولتقديم المزيد من الدعم للآباء والأمهات العازبات في المكتب المنزلي وتحسين الصحة والسلامة في العمل للموظفين. كما تطالب بتحويل المزيد من المساعدة المالية إلى حسابات العمال المتضررين من أزمة كورونا. بالمقابل قال بيرثولد بوس، المدير الإقليمي لمنظمة ver.di في هامبورغ: “نحتاج الآن إلى المزيد من التمويل الحكومي لجميع العمال المحتاجين”.

ضد ظروف العمل سيئة

خلال التجمع عبر الإنترنت أعربت كارجر عن تضامنها مع العمال الذين فقدوا وظائفهم بسبب كورونا وقالت: “إن النقابات تقف إلى جانب أولئك الذين فقدوا وظائفهم والذين يعملون الآن بنظام الوقت القصير. يجب ألا تتدهور ظروف العمل على المدى الطويل بسبب الأزمة. نحن نخشى، من أن هناك بعض التوجهات التي تقول أنه يمكن تحفيز الاقتصاد بهذا الحال خلال كورونا، وأن الاقتصاد يمكن أن ينتعش أيضاً مع ظروف العمل السيئة والغير مستقرة للعمال. بالتأكيد لا يمكن أن يستمر الإقتصاد إن بقي وضع العمال على هذا الحال”.

السفن تطلق أبواقها تضامناً اليوم

ترغب المنظمات الأخرى أن تلفت الانتباه إلى نفسها في “عيد العمال” عبر طرق اخرى غير التظاهر والتجمع عبر الإنترنت. حيث دعت مثلاً جمعية ملاك السفن الألمانية جميع قادة السفن لأصدار أصوات عالية من أبواقها في جميع موانئ الجمهورية في الساعة 12 ظهراً، بهدف لفت الأنظار إلى ظروف عمل البحارة الشاق.

تم الاحتفال بيوم العمال اول مرة قبل 130 عاماً

تناضل الحركات العمالية والنقابية في الأول من مايو للحصول على ظروف عمل أفضل وأجور أعلى. ويشار إلى أنه يتم الاحتفال بيوم العمال في ألمانيا منذ ما يقارب 130 عامًا، وقد تم الخروج في مظاهرات عمالية حاشدة لأول مرة بتاريخ 1 مايو 1890. يذكر أنه إزداد زخم المظاهرات العمالية في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ، حيث كان يشارك عدة مئات من الآلاف من الأشخاص في تظاهرات يوم الأول من مايو في جميع أنحاء الولايات الألمانية.

Bild von Gerd Altmann auf Pixabay