Photo: Abbas AlDeiri
21. يناير 2020

ما الذي يعيق المشاريع وحركة البناء في مدينة هامبورغ؟

يلاحظ في السنوات العشر الماضية ارتفاع تكاليف البناء، ووفقا لمجلس ولاية هامبروغ، فقد تجاوز ثلثا مشاريع البناء الميزانية المحددة لها، وبناء عليه لم يعد هناك أي توقعات لميزانيات البناء المعلن عنها من قبل حكومة الولاية.

في عام 2012 عندما ارتفعت تكلفة بناء قاعة الحفلات الموسقية Elbphilharmonie، رد برلمان الولاية بقيادة حزب SPD آنذاك بالقول: “البناء المستقر من حيث التكلفة، هو الغاية والمطلب”، في ذلك الوقت، لم يكن من الواضح أن قاعة الحفلات الموسيقية الجديدة ستكلف بنهاية المطاف 789 مليون يورو بدلاً من 77 مليون يورو!

إعاقة حركة البناء

بعد ثماني سنوات تقريبًا، أصبح من الواضح أن “البناء المستقر من حيث التكلفة” لا يزال يمثل تحديًا لإدارة المدينة، حيث نشرت صحيفة هامبورغر آبيندبلات بيانات لدائرة الرصد بمجلس الولاية الحالي أنه لم تنجز 80% من مشاريع البناء، بسبب عدم الاستقرار في التكاليف، وارتفاعها بشكل كبير جداً.

أكبر زيادة بالتكاليف تسبب بها مشروع جسر قناة Veddel الجديد، فقد تم حساب التكاليف عام 2017 بنحو 20.8 مليون يورو، لكنها وصلت الآن إلى 30.8 مليون يورو، بزيادة قدرها عشرة ملايين يورو أو 48.1%. ثاني أكبر زيادة جاءت بمشورع مركز الابتكار “الحاضنة” في ديزي، حيث ستبلغ تكلفة المبنى الجديد الذي ستستقر فيه الشركات الناشئة من قطاع التكنولوجيا 17.58 مليون يورو بدلاً من 14.16 يورو كما كان مخططاً.

لماذا ترتفع التكاليف؟

كما يأتي مبنى البلدية في المرتبة الثالثة بارتفاع التكاليف، فقد كانت القيمة المتوقعة لإتمام المشروع عام 2017 نحو 2.80 مليون يورو لتصل الآن إلى 3.49 مليون يورو، تكاليف تجديد واجهة بناء فيكتوريا في ألتونا ارتفعت أيضا من 1.94 ميلون يورو إلى 2.5 مليون يورو، وتكلفة تفكيك الجسر في فيلهلمسبرغ ارتفعت أيضا بنسبة قدرها 20%، بالإضافة لمرافق قطار Sbahn في إيدلشتيد وشتيلينغن فقد ارتفعت التكاليف من 63 مليون يورو إلى 135 مليون يورو، ومع كل هذا الإرتفاع الكبير بتكلفة البناء، إلا أن التوقعات تشير إلى أن تصاعد التكاليف لن يتوقف أبدا، بسبب الزيادة على الطلب وقلة العرض، تقرير مجلس ولاية هامبورغ أورد أن: “التكاليف ارتفعت بشكل رئيسي نتيجة تطور أسعارالسوق، ومعدل عمل شركات المقاولة، والتأخير في مواعيد انجاز المشاريع”.

Photo: Abbas AlDeiri

s