© epd - Heike Lyding
27. نوفمبر 2019

رغم القوانين الصارمة.. ازدهار تجارة الفراء بألمانيا!

قام برنامج Panorama 3 التابع لمجموعة راديو وتليفزيون شمال ألمانيا ndr بعملية شراء تجريبية من متاجر هامبورغ، ليكتشف فريق البرنامج أن المتاجر تقوم ببيع الفرو الحقيقي على إنه صناعي، أو أنهم لا يذكرون أنه حقيقي، وذلك من أبسط الحلي الرخيصة، إلى الملابس مرتفعة الأسعار، وهو ما وصفه تريستان يوردا من مركز هامبورغ لحماية المستهلك على أنه “تضليل للمشتري”، فوفقًا للائحة الاتحاد الأوروبي لتنصيف المنسوجات، يجب على أصحاب المحال ذكر مصدر الفرو أو أوصل المنسوجات، لكن بعض المحلات تخفي الأصل الحيواني للفرو، فبعض الزبائن لا يفضلون شراء الفرو الأصلي لأسباب أخلاقية.

انتاج الفراء غير مربح في ألمانيا

تتقلص صناعة الفراء الأصلية في ألمانيا يومًا بعد يوم بسبب صرامة القوانين التي أقرت عام 2017، حيث توقفت إحدى المزارع في شمال الراين فستفاليا قبل بضعة أشهر، فعلى سبيل المثال يلزم القانون أصحاب المزارع بتعيين معدات خاصة وحد أدنى لمساحة الأقفاص، كما يشترط إتاحة الفرصة للثعالب للحفر بالأرض، وأن يسمح لحيوان المنك (من عائلة ابن عرس) بالسباحة. مسؤولة رعاية الحيوانات في نيدرساكسن ميشائيلا ديمرش قالت: “القيود والمتطلبات المفروضة الآن أصبحت كثيرة لدرجة أنه لم يعد من المربح الاستثمار في مزارع الفراء”.

الكثيرون لا يأبهون!

تقرير موقع ndr ذكر أنه رغم القوانين الصارمة في ألمانيا فيما يتعلق بمزارع الفراء، إلا أن المعروضات بمتاجر الملابس التي تحتوي على فراء الحيوانات مازالت موجودة وبكثرة، كما لوحظ وجود العديد من المستهلكين الذين يختارون الفراء الحقيقي، وفي أحسن الأحوال لا يسألون عن مصدر الفراء ما إذا كان حقيقيًا أم صناعيًا! جدير بالذكر أن وزارة حماية المستهلك الاتحادية تقوم بمراقبة السوق من خلال إجراء عمليات تفتيش بشكل عشوائي مع إجراء الاختبارات المعملية للتأكد من عدم استخدام فراء حقيقية.

من أين تأتي الفراء إذًا؟

رغم القوانين الصارمة، لم تحل ألمانيا مشكلة انتهاك حقوق الحيوانات! لكنها رحلتها فقط لأماكن أخرى، بمعنى أن العديد من الفراء المستخدمة في صناعة الملابس تأتي من مزارع بالصين حيث تُعامَل الحيوانات بمنتهى القسوة، هذا بالإضافة إلى بولندا والدانمارك أيضًا، فهما من كبريات الدول المنتجة للفراء في أوروبا. تحتوي بولندا وحدها على حوالي من 800 إلى 1000 مزرعة فراء، يتم وضع الحيوانات في أقفاص صغيرة من الأسلاك مع إساءة معاملتها وتعذيبها.

Photo: epd – Heike Lyding

s