Photo: epd - Stefan Arend
25. سبتمبر 2019

800 مليون يورو للغابات الألمانية ونوبل البديلة لجريتا

أعلنت وزيرة الطعام والزراعة وحماية المستهلك الاتحادية يوليا كلوكنر CDU أمام قمة الغابات للحكومة الألمانية مجموعة من الإجراءات لحماية وتشجير الغابات في ألمانيا، على أن تقوم الحكومة بتخصيص مبلغ من 700 إلى 800 مليون يورو، كما أكدت كلونكر على أن الأموال سوف تخصص وفقًا لمعايير حماية المناخ.

كل شجرة هي حملة لحماية البيئة

أكدت وزيرة الزراعة على أهمية تشجير الغابات قائلة بأن: “كل شجرة هي بمثابة حملة ضد تغيرات المناخ، وما لم نقم بتشجيره اليوم سوف يؤثر سلبًا على أبناءنا في المستقبل”. وذلك بعد فقدان العديد من الأشجار بالغابات الألمانية للأشجار بسبب حرائق الغابات والعواصف والجفاف وخنافس اللحاء، وهوما يعد خسارة كبيرة لم تكن متوقعة. ووفقًا لوكالة الأنباء الألمانية dpa هناك العديد من الأخشاب التالفة يجب إزالتها قبل بداية التشجير. وعرضت وزيرة الدفاع أنجيريت كرامب-كارينباور CDU مساعدة الجيش الألماني في ذلك. ومن المتوقع أن تناقش وزيرة الزراعة من خلال القمة أي نوع من الأشجار سيتم زراعتها والقضايا الاقتصادية المتعلقة بتخزين الأشجار وقطع الأشجار لأجل البناء.

ذوبان الجليد وارتفاع مستوى سطح البحر

أظهر تقرير عن ذوبان الجليد مقدم اليوم من المنصة الدولية المعنية بتغيرات المناخ IPCC من موناكو تسارع وتيرة ذوبان الجليد، وبأن الاحتباس الحراري يلحق أضرارًا كبيرة بالبحار والكتل الجليدية، كما أن ارتفاع مستوى سطح البحر يسير بمعدلات أسرع، حيث تبلغ الزيادة حاليًا ضعف متوسطها في القرن العشرين، بما يعادل 3.6 ملم في السنة، مع توقعات بزيادة سرعة زيادة منسوب المياه. وأكد التقرير على أنه لا مجال لوقف ذلك سوى التخفيض القوي والحاسم للغازات الدفيئة وحماية النظم البيئية والاستخدام المحسوب للموارد الطبيعية.

جهود الدول غير كافية

وعدت أكثر من 60 دولة مجتمعة في نيويورك في بداية الأسبوع الحالي ببذل جهود إضافية لمحاربة الاحتباس الحراري المتزايد، وهو ما لم يلقى رضا المنظمات البيئية التي اعتبرتها إجراءات غير كافية. كما قامت ناشطة المناخ جريتا ثونبيرج مع 15 ناشط آخرين بتقديم شكوى قانونية للأمم المتحدة ضد البلدان التي لديها أعلى معدلات انبعاث ثاني أكسيد الكربون بينهم ألمانيا. وكان حوالي 130 باحث من 36 دولة قد عملوا لصالح المنصة الدولية المعنية بتغيرات المناخ، وقاموا بتحليل الدراسات الحديثة حول المحيطات والكتل الجليدية، وناقش مندوبون من حوالي 195 أعضاء في المنصة التقارير المنبثقة عن الدراسات في محاولة للاتفاق على حل للموقف.

نوبل البديلة لجريتا

حصلت الناشطة السويدية في مجال حماية المناخ جريتا ثونبيرج على جائزة نوبل البديلة للسلام، وذلك بالإضافة إلى ثلاثة نشطاء آخرين في مجالات حقوق المرأة والأقليات. وكانت الفتاة البالغة من العمر 16 عام قد قالت ضمن كلمتها في قمة المناخ في نيويورلك: “الناس يعانون ويموتون وأنظمتنا البيئية تنهار.. نحن في بداية انقراض جماعي وأنتم كل ما يمكنكم التحدث عنه هو المال فقط”.

نوبل البديلة للسلام، جائزة سنوية تمنح من ستوكهولم منذ عام 1980 لأولئك الذين يناضلون لمناهضة تلوث البيئة والتهديد النووي وانتهاكات حقوق الإنسان والأقليات، وفاز بها هذا العام بالإضافة إلى ثونبيرج الناشطة الصحراوية أميناتو حيدر والمحامية النسوية الصينية جو جيامني وأحد المتحدثين باسم الشعوب الأصلية بالبرازيل دافي كوبيناوا.

Photo: epd – Stefan Arend

s