أغسطس 20, 2019

حافلات بأسعار رمزية من هامبورغ إلى دريسدن للمشاركة بـ Unteilbar

في العام 1989، أيّ قبل إعادة توحيد شطريّ ألمانيا، نزل الناس في ولاية ساكسونيا إلى الشوارع تحت شعار “لأجل بلد منفتح وبشر أحرار” ومنها انطلقت شرارة حركة تحرر جديدة في شرق ألمانيا.. واليوم بعد مرور 30 عاماً على هذا الحدث، هناك دعوة للنزول إلى الشوارع في دريسدن لأجل “هدف مشابه” بحسب المنظمين!

غير قابل للانقسام

تحت شعار Unteilbar “غير قابل للانقسام” ومن أجل التضامن ومناهضة الإقصاء في المجتمع، يعتزم حوالي 25 ألف شخص المشاركة في مظاهرة بمدينة دريسدن يوم السبت 24 آب/ أغسطس الجاري. المتحدث باسم المنظمين أريو ميرتساي قال للصحافة: “قوتنا في تنوعنا، الكراهية والإقصاء يشتتان التركيز على التحديات الحقيقية للمستقبل”، وكانت أقيمت مظاهرة مماثلة بمدينة برلين في تشرين أول/ أكتوبر الماضي، تحت نفس الشعار لمناهضة العنصرية والإقصاء، شهدت مشاركة 250 ألف شخص، بحسب بيانات المنظمين، وكان نحو 40 ألف شخصاً سجلوا مشاركتهم في هذه المظاهرة. 

وضع خطير

من المقرر أن يشارك في المظاهرة نقابة “آي جي ميتال” للعاملين في القطاع الصناعي، وقال عضو مجلس إدارة النقابة هانز-يورجن أوربان إن التنوع في المجتمع “ليس عبئاً، بل إثراءً”. كما أعلنت الممثلة الألمانية كورينا هارفوخ عزمها المشاركة في المظاهرة، وهي أول مظاهرة تشارك فيها منذ إعادة توحيد شطري ألمانيا عام 1989، وقالت هارفوخ: “نحن في وضع خطير، أرى نفسي في وضع أحتاج فيه إلى المساعدة من أجل إنسانيتي”، مضيفة أنها تريد الشعور بالقوة من خلال التواجد مع الكثير من الأشخاص، بدلاً من الاستسلام للخوف.

حافلات من وإلى هامبورغ

العديد من القطارات وعشرات الحافلات تنطلق يوم السبت في الصباح الباكر من كل أنحاء ألمانيا باتجاه دريسدن، وبطبيعة الحال من هامبورغ، حيث من المتوقع ذهاب أعداد كبيرة من الهامبورغيين للمشاركة في المظاهرة. الحافلات في هامبورغ ستنطلق في الصباح الباكر من يوم السبت في تمام الساعة الثالثة لتصل إلى درسدن حوالي الساعة 11، ومن المقرر أن تصل الباصات هامبورغ حوالي الساعة 24 في منتصف الليل من نفس اليوم. أسعار البطاقات تبدأ من 5 يورو للأشخاص الذين يرغبون بالمشاركة ولكنّهم لا يملكون المال الكافي للسفر، ومن يرغب بدفع المزيد من المال فالأمر مرحب به.. يمكن شراء البطاقات من مكتبة Buchhandlung im Schanzenviertel في حي شانتسه، للمزيد من المعلومات عن الحافلات والسفر إلى درسدن تجدونها هنا

 

Foto: Omid Rezaee