يوليو 25, 2019

وزير داخلية هامبورغ يكشف عن خطته لمواجهة اليمين المتطرف

قال عضو المجلس المحلي عن الداخلية في هامبورغ، السناتورأندي غروت أنه يريد محاربة هياكل اليمين التطرف من خلال ما يسمى بـ “صائدو النازيين الإلكترونيين”، وأكد غروت في تصريح له مع NDR 90.3، عزمه في تشرين الثاني/ نوفمبر، الاجتماع والتحدث في هامبورغ مع وزراء داخلية الولايات الشمالية حول زيادة التعاون لمكافحة هجمات اليمين المتطرف الإلكترونية.

غروت يرى أن “شريان حياة الديمقراطية” مهدد

غروت قال في تصريحه: “أعتقد أن هذا أخطر تهديد نتعرض له بالوقت الراهن من قبل اليمين المتطرف في ألمانيا، ومن خلال صائدي النازيين الإلكترونيين، يمكن كشف شبكات هؤلاء”، وأردف: “السياسيون يتعرضون للاهانة والتشهير منذ فترة طويلة، لكن الحالة قد تغيرت بعد جريمة قتل رئيس حكومة كاسل فالتر لوبيكيه (…) لدينا حالة من التخويف والتهديدات يمكن أن يكون لها تأثير خطير على الديمقراطية في ألمانيا”.

تهديدات يمينية خطيرة ضد السياسيين وأطفالهم

شدد غروت على أنه بات من الضروري تحديد أولويات جديدة، فتبادل الخبرات التقنية بمجال مكافحة الأخطار المحتملة هما هدفان من أهدافه، فالتهديدات الموجهة ضد السياسيين وأطفالهم، وخاصة الساسة الرجال، أصبحت خطيرة جداً ويجب التصدي لها بقوة وبشكل مستمر. وتكمن خطورة هذه التهديديات أنها لطالما كانت موجهة ليس إلى السياسيين فقط، بل إلى أقاربهم و أطفالهم، وهذا تهديد حقيقي للحياة الديمقراطية في ألمانيا.

Foto: Mutaz Enjila