الآلاف من المشجعين الأتراك يحتفلون بفوز فريقهم على التشيك Foto: Eman Helal
28. يونيو 2024

الآلاف من المشجعين الأتراك يحتفلون بفوز فريقهم على التشيك

فازت تركيا على جمهورية التشيك بنتيجة 1-2 في آخر مباراة أمس في دور المجموعات ببطولة أوروبا في ملعب Volksparkstadion بهامبورغ. واحتفل الآلاف من المشجعين بوصول فريقهم إلى دور الـ 16 حيث جاب المشجعون الشوارع بمسيرات بالسيارات والكثير من الألعاب النارية. شاهد حوالي 32 ألف و600 مشجع المباريات في منطقة المشجعين أمس الأربعاء. وعلى مدار الدوري التمهيدي حضر ما يقرب من 350 ألف شخص المباريات في Heiligengeistfeld.

مسيرة للمشجعين الأتراك في اتجاه ملعب Volksparkstadion

التقى الآلاف من المشجعين الأتراك عند محطة إسبان Stellingen وتحركوا في مسيرة باتجاه ملعب Volksparkstadion. وبرغم ارتفاع درجة الحرارة الشديد، لم يمنع ذلك الأتراك من تأييد فريقهم وفقاً لشرطة هامبورغ تُقدر أعداد المشجعين حوالي 18 ألف تركي. أشعلوا اسطوانات الدخان الأحمر مراراً وغنى المشجعون سوياً وهتفوا لتركيا. تقدم المسيرة حافلة تقود المشجعين والهتاف كما جمل العديد من الأتراك الطبول الكبيرة لإحماء الهتاف. هذه لم تكن المسيرة الوحيدة للمشجعين الأتراك حيث تجمع حوالي 2000 شخص من Max-Brauer-Allee وتوجهوا في مسيرة إلى منطقة المشجعين في Heiligengeistfeld.
_V8A3586
_V8A3363
_V8A3528
_V8A3583
_V8A3578
_V8A3561
_V8A3504
_V8A3386
_V8A3400
_V8A3337
_V8A3407
_V8A3430
_V8A3458
_V8A3358
_V8A3482
_V8A3330
_V8A3518
IMG_0503-2
previous arrow
next arrow

الاحتفال بالفوز على جمهورية التشيك

قام المشجعون بالرقص في الشوارع ومنطقة المشجعين Heiligengeistfeld للاحتفال بفوز فريقهم على جمهورية التشيك بنتيجة 1-2 وأشعلوا اسطوانات الدخان الأحمر. جابت السيارات التي تحمل أعلام تركيا الشوارع للاحتفال بدخول فريقهم إلى دور الـ 16. وأثار الفوز في الدقيقة الأخيرة على فريق التشيك حالة من السعادة العارمة في ملعب Volksparkstadion. أغلق المشجعون الأتراك منطقة سانت بولي و ريبربان بعد المباراة حيث رقصوا بحماس للاحتفال و كان يمكن سماع الألعاب النارية الصاخبة و أبواق السيارات حتى الساعة الثانية عشرة و النصف صباحاً. وبهذا تكون تركيا قد ضمنت المركز الثاني في المجموعة السادسة من البطولة.
شاركونا في التعليقات. هل توقعتم فوز تركيا ؟ وما هي توقعاتكم للفرق المتأهلة لربع النهائي.