ترتطم أحلام الهاربين من الموت والباحثين عن الأمان بصخرة الواقع هنا في هامبورغ. ويضيعون بين قرارات تبدو في ظاهرها لتسهيل حياتهم وتخفيف عبء البيروقراطية. بينما يجد آخرون فيها وسيلة للحدّ من موجات اللجوء. ومن بين هذه القرارات قضية بطاقة الدفع الجديدة الموجهة لطالبي اللجوء في ألمانيا. والتي سارعت حكومة هامبورغ إلى تطبيقها على اللاجئين الجدد.

ماهي قصّتها؟ وما هو تأثيرها على اللاجئين؟ وأسئلة كثيرة سيجيب عليها علي ورفيقه

واقع اللاجئين في هامبورغ

وبينما تتصارع الأحزاب حول هذا الإجراء في أروقة الحكومة. يتعرّض اللاجئون للتمييز والاستغلال اليومي بمجرد إظهار البطاقة الاجتماعية التي تميزهم عن غيرهم بحسب شهادة العديد من مستخدمي الكارت. الذين أضافوا أيضاً أن هذه البطاقة صالحة في هامبورغ فقط. وهذا يعني أنهم يعيشون ظروف التمييز والتضييق والعنصرية التي دفعتهم إلى الهرب واختيار ألمانيا ملجأً آمناً لهم.

3. أبريل 2024

بطاقة الدفع الجديدة الموجهة لطالبي اللجوء في ألمانيا

ترتطم أحلام الهاربين من الموت والباحثين عن الأمان بصخرة الواقع هنا في هامبورغ. ويضيعون بين قرارات تبدو في ظاهرها لتسهيل حياتهم وتخفيف عبء البيروقراطية. بينما يجد آخرون فيها وسيلة للحدّ من موجات اللجوء. ومن بين هذه القرارات قضية بطاقة الدفع الجديدة الموجهة لطالبي اللجوء في ألمانيا. والتي سارعت حكومة هامبورغ إلى تطبيقها على اللاجئين الجدد…. Read more »