Bild von StartupStockPhotos auf Pixabay
21. أغسطس 2023

مستقبل العمل من المنزل في ألمانيا

وفقًا لدراسة أجراها معهد البحوث الاقتصادية ZEW. أصبح العمل من المنزل جزءًا أساسيًا من الحياة اليومية بالعديد من الشركات حتى بعد انتهاء كورونا. خصوصًا في صناعة المعلومات، بالإضافة إلى ذلك، تزداد رغبة الشركات بتوسيع نطاق هذا النمط. وبحسب المصدر، يعمل 80% من موظفي قطاع الاقتصاد المعلوماتي من المنزل مرة واحدة على الأقل أسبوعيًا. أما قطاع التصنيع الذي يعتمد بشكل أكبر على الوجود المباشر للعامل، فيبلغ نسبة 45%. ومن المتوقع أن حوالي 1500 شركة شملها الاستطلاع تعتزم زيادة استخدام المكاتب المنزلية خلال السنوات المقبلة.

تطلعات مستقبلية للتوسع

ستصل نسبة الموظفين الذين يعملون من منازلهم مرة واحدة على الأقل في الأسبوع إلى ما كانت عليه خلال سنوات الجائحة الثلاث الماضية. في السابق، كانت نسبة الشركات التي تمتلك لوائح للعمل عن بعد في قطاع الاقتصاد المعرفي، الذي يتضمن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات الإعلامية ومقدمي الخدمات المعرفية، تبلغ 48%. أما بالنسبة لقطاع التصنيع، بلغت النسبة 24%.

خلال العامين المقبلين، من غير المتوقع أن تشهد الشركات العاملة في مجالي صناعة المعلومات وقطاع التصنيع تراجعًا بتوفير مكاتب منزلية، بل على العكس من ذلك، من المتوقع أن تشهد ارتفاع نسبة الشركات الراغبة في استخدام مكاتب منزلية عام 2025. وسترتفع نسبة الموظفين الذين يعملون من المنزل مرة واحدة على الأقل أسبوعيًا. ومن المتوقع أن يعمل أكثر من 20% من الموظفين – على الأقل جزئيًا – في مكتب منزلي خلال هذه الفترة. ومع ذلك، تعتزم غالبية الشركات، بنسبة تقترب من 90%، والتي لا تسمح حاليًا بالعمل من المنزل، عدم تقديم أيًا من هذه العروض خلال العامين المقبلين أيضًا.

تفوق الشركات الألمانية

ووفقاً لدراسة حديثة أُجريت من قبل معهد IFO في ميونيخ، تحتل ألمانيا المركز الثاني في التصنيف الأوروبي، فيما يتعلق بتوفير فرص العمل من المنزل. وبناءً على هذه الدراسة، يقدم 61٪ من الشركات في ألمانيا فرص العمل عن بُعد لموظفيها. وعلى الرغم من ذلك، تظهر اختلافات كبيرة بين الشركات الكبيرة والصغيرة. على سبيل المثال، تمتلك جميع الشركات التي يزيد عدد موظفيها عن 500 موظف (بنسبة 94٪) لوائح للعمل من المنزل وتسمح للموظفين بمتوسط 7.1 أيام في الشهر للعمل من المنزل. بينما تسمح فقط 32٪ من الشركات الصغيرة التي يصل عدد موظفيها إلى 49 موظفًا بفرص العمل من المنزل.

قبل عام، كانت نسبة الشركات التي تقدم فرص العمل من المنزل تبلغ 46%. وكان متوسط وقت العمل من المنزل 6.6 يومًا في الشهر، مقارنةً بزيادة إلى 7.4 يومًا في عام 2022. يُعزى هذا الزيادة ربما إلى انحسار جائحة كورونا، حيث اضطرت الشركات في بعض الأوقات لتبني العمل من المنزل. من الجدير بالذكر أن 90% من الشركات التي توظف ما بين 250 و499 شخصًا قد فعلت ذلك.

بالنسبة للشركات التي تشغل بين 50 و249 موظفًا، بلغ متوسط معدل العمل من المنزل نسبة الثلثين. وبحسب معهد ifo، تتقدم الشركات الألمانية بشكل كبير في المقارنة الأوروبية عندما يتعلق الأمر بتبني العمل من المنزل. وتحتل ألمانيا المرتبة الثانية بين 17 دولة أوروبية بمتوسط يوم من العمل من المنزل في الأسبوع. قبل ذلك، كانت المملكة المتحدة هي الوحيدة في أوروبا التي قدمت لموظفيها هذه الفرصة لمدة يوم ونصف اليوم.

ومن بين 34 دولة حول العالم، تتفوق كندا بمتوسط 1.7 يوم، تليها الولايات المتحدة بمتوسط 1.4 يوم، ثم أستراليا بمتوسط 1.3 يوم في الأسبوع، متقدمةً على ألمانيا التي تأتي في المتوسط قليلاً بواقع 0.9 يوم.

المصدر