Bild Von: Uwe Anspach/dpa
14. يناير 2023

ملامح العنصرية الجديدة في ألمانيا وأساليب الوقاية منها

أثار النقاش حول التنميط العنصري أو جرائم الإسلاموفوبيا أو مطالب الأحزاب الشعبوية اليمينية مسألة ما تعنيه العنصرية في القرن الـ21. بناءً عليه نشر موقع “ميديا دينست” دراسة حول ذلك. عندما يُصنف الناس كمجموعات متجانسة على أساس الخصائص الفعلية أو المتصورة (مثل لون البشرة والأصل والدين)، ويُقيمون بشكل سلبي ويُستبعدون. كقاعدة عامة، يُفرق بين شكلين من أشكال العنصرية: العنصرية “الكلاسيكية”: أي عدم المساواة بين الناس بسبب الخصائص المذكورة أعلاه. وهناك ما يسمى العنصرية “الجديدة أو الثقافية”.

ما هي العنصرية الهيكلية؟

العنصرية الهيكلية لا تتعلق بالتفاعل بين شخصين، بل تتعلق بالهياكل العنصرية وعمليات صنع القرار. نظرا لأن العنصرية الهيكلية متأصلة في الروتين والعمليات، فغالبا ما يصعب التعرف على العيب – على عكس التصريحات العنصرية الفردية. لا يقرر الفرد بالضرورة بوعي الإضرار بمجموعة ما، لكن هياكل المؤسسة – مثل المدرسة أو الشرطة – تؤدي إلى ذلك حسب ما أورته الدراسة.

 العنصرية في المدارس

التعامل مع مستويات اللغة: العديد من الإجراءات المدرسية – مثل الدرجات – موجهة للأطفال الذين يكبرون مع اللغة الألمانية كلغة أولى. وبالتالي فإن الطلاب الذين لغتهم الأولى ليست الألمانية يتم تصنيفهم بشكل أسوأ مما هم عليه في الواقع في جميع المواد – وليس فقط باللغة الألمانية. وكثيرا ما لا يتلقون الدعم اللازم للمشاركة في الدروس على قدم المساواة.  يحتاج الأطفال الذين يتعلمون اللغة الألمانية فقط في رياض الأطفال إلى وقت للحاق بالركب لغويا. ليس لديهم ذلك، لأنهم يختارون بالفعل في الصف الرابع. في هذه المرحلة، ليسوا مستعدين بعد للغة – ومن ثم لا يحصلون على توصية من المدرسة الثانوية. العواقب بعيدة المدى: مؤهلات تعليمية أقل، وبالتالي فرص عمل أقل. كما ان الكتب المدرسية غالبا ما تستند إلى هيئة طلابية بيضاء مسيحية ألمانية متجانسة.

مثال على الشرطة

لا يجوز للشرطة فحص الأشخاص دون حق بسبب لون بشرتهم أو لون شعرهم أو خصائص خارجية أخرى. هذا ما يسمى التنميط العرقي وهو محظور في ألمانيا. ومع ذلك، بالنسبة للعديد من السود في ألمانيا، يعد التنميط العرقي جزءا من الحياة اليومية. دراسة من وكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية عام 2017 ذكرت أن 14% من السود في ألمانيا عانوا من التنميط العنصري خلال السنوات الخمس السابقة على الدراسة. وأكد الخبراء أن هذا ليس فقط بسبب تحيزات المسؤولين الأفراد. وربما تفضل الهياكل في الشرطة أيضا التنميط العنصري. هذا هو أحد الأسباب التي تجعل العديد من العلماء ومنظمات المجتمع المدني والمتضررين يدعون حاليا لإجراء دراسة حول التنميط العنصري.

ما مدى انتشار العنصرية في المجتمع؟

تشير العديد من الدراسات الاستقصائية التمثيلية إلى أن المواقف العنصرية منتشرة على نطاق واسع بين السكان الألمان: وفقا لممثل لدراسة من مراقبو العنصرية للمركز الألماني لأبحاث الاندماج والهجرة (ديزيم) اعتبارا من مايو 2022، تنتشر المواقف العنصرية على نطاق واسع: ما يقرب من نصف السكان (49 %) لا يزالون يؤمنون بوجود «أجناس» بشرية. وجد ثلث السكان (33%) أن بعض الشعوب أو المجموعات العرقية “بطبيعتها أكثر “كدحا” من غيرها.

90% من السكان يعتقدون أن العنصرية موجودة في ألمانيا، و61% أن العنصرية جزء من الحياة اليومية في ألمانيا. أكثر من 22% من السكان تعرضوا للعنصرية بأنفسهم.  شهد ما يقرب من نصف السكان حادثة عنصرية. ووفقا لدراسة أخرى من مؤسسة فريدريش إيبرت لعام 2021، 6.4% من السكان لديهم آراء عنصرية – أي أنهم يقللون من قيمة الناس بسبب لون بشرتهم أو نسبهم! حوالي 12% “كارهون للأجانب” لأنهم يوافقون على عبارات مثل “الأجانب يأتون إلى هنا فقط للاستفادة من دولة الرفاهية لدينا”.

المواقف العدائية تجاه طالبي اللجوء أكثر انتشارا: فوفقا لدراسة مؤسسة فريدريش إيبرت، فإن حوالي 40% من المستجيبين يقللون من قيمة طالبي اللجوء، وهو أقل بنسبة 10% مما كان عليه الوضع عام 2019. ومع ذلك، تم طرح أسئلة مختلفة عما كان الوضع عليه في السنوات السابقة. كما توصلت “الدراسة السلطوية” المقدمة من جامعة لايبزيغ 2022 إلى استنتاج مماثل!

العنصرية ضد المسلمين

“العنصرية المعادية للمسلمين” وتعني التمييز ضد الأشخاص الذين ينتمون للديانة الإسلامية، وتعرف أيضَا بـ “الإسلاموفوبيا”. وتظهر العديد من الدراسات التمثيلية أن التحيزات والمواقف السلبية تجاه المسلمين و”الإسلام” منتشرة على نطاق واسع. هناك ما يقرب من نصف سكان ألمانيا  (46.8%) يوافقون على العبارة القائلة بأنه “بسبب العديد من المسلمين هنا، أشعر أحيانا بأنني غريب في بلدي”.

هذا هو نتيجة دراسة لايبزيغ للسلطوية لعام 2020. ويعتقد أكثر من ربع المشاركين (27.4%) أنه يجب منع المسلمين من الهجرة. في شرق ألمانيا، يصل الرقم إلى 40%. أكثر من نصف المستطلعين في ألمانيا (52%) يرون أن الإسلام يشكل تهديدا. حسب مؤسسة برتلسمان لعام 2019، فإن 13% من المستطلعين يريدون منع المسلمين من الهجرة (11% في الغرب، 20% في الشرق). كل شخص ثان يرى أن الإسلام لا يتناسب مع المجتمع الألماني. حسب مسح قامت به الكنيسة الإنجيلية عام 2018. وقال حوالي 45% من المستطلعين إنهم ضد وجود رئيس بلدية مسلم في مناطقهم. أولئك الذين يعرفون المسلمين شخصيا هم أكثر عرضة لأن يكون لديهم رأي إيجابي عنهم. وذلك حسب دراسة أخرى بعنوان “فرضية الاتصال”، التي بموجبها تساعد الاتصالات الشخصية ضد التحيزات.

تجارب التمييز من قبل المسلمين

المسلمون يتعرضون للتمييز بسبب دينهم وكذلك أصلهم أو لون بشرتهم أو جنسهم. ويمكن العثور على الأرقام المتعلقة بالتمييز ضد المسلمين بشكل رئيسي في الدراسات حول التمييز ضد المهاجرين أو الأشخاص ذوي الخلفية المهاجرة، والتي تشمل أيضا الانتماء الديني. فمن المرجح أن يتعرض المسلمون بشكل خاص للتمييز عند البحث عن عمل، خاصة النساء اللواتي يحملن اسما تركيا ويرتدين الحجاب.

بين عامي 2006 و2020 كان هناك 719 شخص لجأوا إلى نصيحة الوكالة الاتحادية لمكافحة التمييز، ممن شعروا بالحرمان بسبب انتمائهم للدين الإسلامي. وأبلغ حوالي نصفهم (350) عن تعرضهم للتمييز في مجال العمل. وأعقب ذلك تجارب التمييز في الخدمات (بما في ذلك سوق الإسكان والمصارف هناك 132 حالة) وفي التعليم (69 حالة). عام 2021  أبلغت وزارة الداخلية الاتحادية عن 732 جريمة معادية للإسلام في جميع أنحاء البلاد، حوالي 80% منها كانت بدوافع يمينية. وبالمقارنة مع العام السابق، انخفض عدد جرائم الإسلاموفوبيا بنحو 29%. وتشمل جرائم الإسلاموفوبيا الهجمات على المساجد.

لجنة مكافحة العنصرية

لجنة مكافحة العنصرية التابعة لمجلس أوروبا هي هيئة تهدف للمساهمة بمكافحة العنصرية في أوروبا. وتعمل اللجنة بشكل وثيق مع منظمات المجتمع المدني وتنشر بانتظام تقارير دولية تسلط الضوء على الثغرات بعملية مكافحة العنصرية وتقدم توصيات. نُشر آخرها في مارس/ آذار 2020، ونص على أن ألمانيا “طورت ممارسات جيدة” لمكافحة العنصرية.

ومع ذلك، هناك قضايا تثير القلق، منها مثلاً: “صلاحيات الوكالة الاتحادية لمكافحة التمييز أضيق من أن تدعم ضحايا العنصرية دعما فعالًا”. ولدعم الوكالة ينبغي تمكينها من تقديم المساعدة القانونية لضحايا العنصرية والتمييز وتمثيلهم أمام المؤسسات وهيئات صنع القرار والمحاكم. كما يجب على الولايات الاتحادية أن تعد المعلمين إعدادا أفضل في التعليم والتدريب للتدريس في فصول متعددة الثقافات، والتدخل في حالات التمييز. وينبغي على الشرطة أن تأمر بإجراء دراسة عن التنميط العرقي داخل صفوفها، وأن تتخذ تدابير لمنع عمليات التفتيش التي تقوم بها الشرطة عنصريا.

s