Foto: Pixabay
12. يناير 2023

مستوى جديد من العنف بين عصابات المخدرات في هامبورغ!

تشهد هامبورغ في الآونة الأخيرة ارتفاع مستوى العنف في الصراع بين تجار المخدرات. وابل من الرصاص في Tonndorf، وقتل بدم بارد لشاب عشريني بمقهى شيشة في Hohenfelde، وتبادل لإطلاق النار في Fischbeker Heide، كلها كانت جزءاً من هذا الصراع.

يقول عالم الجريمة وولف راينهارد كمبر، أستاذ في جامعة لوفان- لونيبورغ: ما نشهده هو قمة جبل الجليد. ويؤكد أنه سيكون هناك المزيد من مثل هذه الحالات بسبب توافر الأسلحة بشكل واسع. يضيف كمبر: ”إنه طوفان من أشخاص يأتون من خلفيات اجتماعية فقيرة، هدفهم الوحيد أن يصبحوا أثرياء وأفراد عصابات كبيرة. وإنهم يكونون مجموعات صغيرة يوجد العديد منها بالفعل و تتزايد.

إطلاق نار في Tonndorf

في قضية Tonndorf أُطلقت النار على شاب تركي عشريني يقود سيارة دفع رباعي ليلة الثلاثاء الماضي. تدخلت وحدة الجريمة المنظمة وتم إنقاذ الرجل رغم أنه أصيب بعشرة أعيرة نارية. وقد صاحبه في السيارة شاب أفغاني ثلاثيني، وقد أصيب بجروح طفيفة. يقال إنه حاول إخراج حقيبتين رياضيتين تحتويان على أسلحة ذات حواف بعيداً عن مسرح الجريمة. كان الرجلان على صلة بجرائم مخدرات. اعتقلت الشرطة صباح أمس الأربعاء شابين في أوائل العشرينيات مطلوبين كتجار مخدرات. خلال عمليات البحث في Lurup, Eidelstedt وStellingen تم مصادرة 30 ألف يورو وحشيش وكوكايين بالإضافة إلى سلاح ناري. كذلك تم الاستيلاء على سيارتين.

بُعد جديد للعنف

تؤكد شرطة هامبورغ على التعامل مع مستوى جديد من العنف. بعد أن كان الكوكايين نخبوياً سابقاً والمتاجرة به صعبة، أصبح متاحاً الآن في الشارع بشكل أكبر. يقول كمبر إن استخدام الأسلحة دائماً مرتبط بتجارة المخدرات. يتعلق الأمر في البداية باقتناء قطعة واحدة من السلاح ثم يتحول الأمر لحملها والاستعداد لاستخدمها في الشجارات. ويعرب كمبر عن المفاجأة من النسبة الكبيرة للأسلحة غير المشروعة المتداولة.

يُعد حجم الأسلحة غير المشروعة التي تُهرب صادم وعلى نطاق لم تعتقد الشرطة في السابق أنه ممكن التداول. وذلك منذ أن قامت بتقييم بروتوكولات Encrochat، والتي فككتها السلطات الأمنية الفرنسية. وقد قُبض على تاجر ثلاثيني من كوسوفا باع ما لا يقل عن عشرة قطع من مسدس Glock 26. كذلك في مارس 2021 أُلقي القبض على العديد من تجار المخدرات الذين قاموا بتحسين أسلحة مثل رشاشين من طراز سكوربيون. كان أحد الجناة يقضي مدة عقوبته في سجن جلاسمور بينما مارس أنشطة إجرامية! بالإضافة لذلك فهناك العديد من الأشخاص الذين لديهم المعرفة بتحويل المسدسات الخُلبية إلى أسلحة حقيقية.

ظاهرة تاجر المخدرات 4.0

الرئيس الإقليمي لاتحاد الشرطة الألمانية (DPoIG) توماس يونغف، يرى أن هناك خطراً كبيراً من هذا النوع من تجار المخدرات. وأكد على تزايد استخدام الأسلحة النارية في هامبورغ خلال الشجارات. هذا النوع من الجناة لم يعد ينخرط في أعمال البيع بشكل مباشر، بل يستخدم مسارات مشفرة يتم خلالها توصيل المخدرات عبر ما يسمى بسيارات الأجرة الخاصة. وأكد كمبر على تنامي هذا النوع من التجارة بالمخدرات، بشكل لا يمكن السيطرة عليه في هامبورغ.

s