Julian Rettig/dpa
8. ديسمبر 2022

الانقلابيون يشكلون “خطراً حقيقياً” والاعتقالات مستمرة

بعد إلقاء القبض على مجموعة كانت تخطط للانقلاب على الحكومة، ومكونة من 25 شخصًا في 11 ولاية اتحادية وكذلك في إيطاليا والنمسا يوم أمس. السلطات الأمنية مقتنعة بأن “خطراً حقيقياً” نابع من مخططات المجموعة المسماة بمواطني الرايخ.  ومن المحتمل المزيد من الاعتقالات والتفتيش.

التحقيقات والاعتقالات مستمرة

شارك في المداهمات أمس قرابة 3000 ضابط. يتهم مكتب المدعي العام الفيدرالي 22 مشتبهاً بهم بأنهم أعضاء في منظمة إرهابية أرادت قلب النظام السياسي في ألمانيا. 19 من المتهمين محتجزون بالفعل. يفترض رئيس مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية، هولغر مونش، أنه سيتم اعتقال المزيد من المشتبه بهم خلال اليوم. وذكر في لقاء على ZDF أنه خلال التحقيق أُجريت 150 عملية تفتيش لشقق سكنية وأشياء أخرى. كما تم الاستيلاء على بعض الأسلحة. في غضون ذلك، أصبح 54 من المشتبه بهم محور التحقيق.

للمزيد: تفاصيل عملية القبض على مجموعة أرادت الانقلاب على الحكومة الألمانية!

خطر حقيقي للغاية

شكك رئيس مكتب حماية الدستور، توماس هالدينفانغ ، في جدية خطط الانقلاب المزعومة لـ “مواطني الرايخ”. وتحدث هالدينفانغ عن “خطر حقيقي للغاية” ينبع من المجموعة. حيث كان لدى السلطات الأمنية نظرة عامة وواضحة للغاية على محتوى وتطوير هذه الخطط للانقلاب بفضل التحقيقات الجارية منذ الربيع. ومع ذلك، لم يكن من الواضح متى كانت تنوي المجموعة تنفيذ مخططاتها. كما أكد المدعي العام الاتحادي بيتر فرانك أيضًا “نحن نفترض أن الأشخاص في المجموعة مصممون وكانوا على يقين من القيام بشيء ما”!

مواطنو الرايخ وذراعهم العسكري

لا يشك خبير الإرهاب بيتر نيومان في خطر الجماعة. وقال نيومان لشبكة التحرير الألمانية: إن الخطر الأكبر للعنف الإرهابي ينبع من ما يسمى بمواطني الرايخ. وأكدت وزيرة الداخلية الاتحادية نانسي فيزر أن ما يجعل شبكة “الرايخسبورغ” أو مواطني الرايخ خطيرة للغاية هو الذراع العسكرية للجماعة. حيث ضمت أعضاء سابقين في الجيش الألماني والذين “يمكنهم أيضًا التعامل مع الأسلحة”.  وتحدثت الوزيرة عن تأييدها لفحص السلطات مثل القوات المسلحة الألمانية أو الشرطة الاتحادية عن كثب بحثًا عن آراء ربما متطرفة و”إلقاء نظرة فاحصة” هناك.

تم التقليل من شأن المجموعة لفترة طويلة!

من وجهة نظر مؤسسة Amadeu Antonio التي تعمل ضد التطرف اليميني والعنصرية ومعاداة السامية، فقد تم التقليل من شأن جماعة مواطني الرايخ لفترة طويلة. وقال الباحث في شؤون التطرف لورينز بلومينثالر، الذي يعمل في المؤسسة بوكالة الأنباء الألمانية، إنه في السنوات القليلة الماضية، كانت هناك دائمًا إشارات واضحة على أن المؤيدين مستعدون لاستخدام العنف ومن الواضح أنهم منظمون أيضًا. “لكن في الدوائر الأمنية بشكل خاص، كانت الجماعة تتعرض في كثير من الأحيان للسخرية والاستخفاف بخطرها الهائل. على الرغم من التحذيرات المكثفة من المجتمع المدني”.

s