Foto: Kampus Production/Pexels
28. نوفمبر 2022

العمل بدوام جزئي رغبة لكثير من الموظفين

يرغب نصف الموظفين تقريباً (48%) أن يعملوا بدوام جزئي إذا سمح لهم، وفقاً لمسح أجراه معهد استطلاع YouGov. وبحسب صحيفة Hamburger Abendblatt أظهرت الدراسة الجديدة أن عدداً متزايداً من الأشخاص في ألمانيا يفقدون رغبتهم في العمل. وقال 56% منهم إنهم سيتركون العمل في أسرع وقت ممكن إذا لم يكونوا معتمدين مالياً على الوظيفة.

العمل بدوام جزئي

يرحب الكثيرون بأربعة أيام في الأسبوع. وقبل بدء جائحة كورونا في عام 2019 صرح 41% فقط أنهم يفضلون التوقف عن العمل إذا كان لديهم موارد مالية كافية. وقال أكثر من ثلاثة أرباعهم إنهم سيرحبون بإدخال نظام الأسبوع المكون من أربعة أيام في شركتهم في حال تعويض الأجور بالكامل. بينما يرغب الكثير بالعودة إلى المنزل الساعة الرابعة مساءً كل يوم.

نقص عمالة حاد في ألمانيا

تعاني ألمانيا من نقص حاد في العمالة الماهرة وتضع إعادة التفكير في تحقيق توازن جديد بين العمل والحياة عبئاً على الشركات. فهناك ما يقرب من مليوني وظيفة شاغرة. وبحسب كنوت بورنسن المتحدث باسم وكالة التوظيف في هامبورغ فإن ما يقارب من 14 ألف وظيفة شاغرة منها 1600 وظيفة فقط بدوام جزئي هي إشارة واضحة إلى الحاجة إلى موظفين بدوام كامل.

نهج جديد يثير مشاعر مختلطة في هامبورغ

ترى الشركات المبرر وراء الموقف الجديد للحياة هو في رؤيتهم لها بشكل مختلف. كما أن كورونا ساهمت في تغيير الموقف. وهناك الكثير ممن يتوقون للحياة واللحاق بالركب بعد فترة العزلة أثناء الوباء. كحفلات الشواء مع الأصدقاء في حديقة المدينة أو الذهاب في إجازة أو القيام بنشاطات ودورات ترفيهية.

نظرة جديدة للمهنة

النظرة الجديدة للعمل تجبر الشركات على إجراء تغييرات بالنسبة للشركات. حيث يفكر البعض بالإغلاق كل يوم أربعاء. ويرى البعض ضرورة تقليل عدد ساعات العمل. كما اضطر كراوس المدير الإداري لشركة Rohlfs إلى إجراء تخفيضات في بعض فروعه البالغ عددها 14 فرعاً. بسبب فقدانه لما لا يقل عن عشرة من موظفي المبيعات.

s