Foto: pixabay
26. أكتوبر 2022

الحكومة الألمانية توافق على خطة لاوترباخ لشرعنة الحشيش

وافق مجلس الوزراء الاتحادي على خطط وزير الصحة كارل لاوترباخ لإضفاء الشرعية على الحشيش. نصت النقاط الأساسية لخطة لاوترباخ على الإعفاء من العقوبة على اقتناء وحيازة “بحد أقصى 20 إلى 30 غراماً من الحشيش للاستخدام الترفيهي، للاستهلاك الشخصي في الأماكن الخاصة والعامة”. كما تتضمن الخطة نقطة تتعلق بزراعة الحشيش بشكل خاص إلى حد محدود!

ومن النقاط التي وردت في خطة وزير الصحة “السماح بإنتاج وتوريد وتوزيع القنب الترفيهي ضمن إطار مرخص وتسيطر عليه الحكومة”. وكذلك يجب ألا يكون هناك حد اقصى لمحتوى THC لبيع القنب للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 21 عاماً، حيث يتم مراقبة هذا الإجراء للبالغين الأصغر سناً.

الآن تبدأ العملية التشريعية

وذكر موقع تاغسشاو الإخباري أنه بعد قرار مجلس الوزراء، تبدأ العملية التشريعية الآن. ما إذا كان سيتم شرعنة الحشيش أم لا لا يزال السؤال مفتوحاً. حيث يمكن للقواعد القانونية الدولية والأوروبية للتعامل مع القنب أن تقف في طريق شرعنته في ألمانيا. لأن الإطار القانوني يوفر “خيارات محدودة لتنفيذ مشروع التحالف”. ووفقاً لورقة النقاط الأساسية التي اعتمدها مجلس الوزراء، تم ذكر ما يُسمى باتفاقية شنغن التنفيذية في هذا السياق. لذلك يجب تقديم مشروع قانون ملموس فقط عندما يتضح أنه لا توجد اعتراضات قانونية من الاتحاد الأوروبي على الشرعنة المخطط لها للقنب.

حكومة بافاريا تنتقد

من جهتها كررت حكومة ولاية بافاريا انتقادها للمشروع. وقال وزير الصحة كلاوس هوليتشيك (CSU) لصحيفة Augsburger Allgemeine “إن خطط الحكومة الاتحادية لتقنين القنب هي خطيرة ليس فقط لألمانيا، ولكن أيضاً لأوروبا بأسرها.” وأضاف “ينطوي استهلاك القنب على “مخاطر صحية واجتماعية كبيرة وأحياناً لا رجعة فيها”. وحذر هوليتشيك من “سياحة المخدرات إلى ألمانيا”.

تحذيرات من نقابة الصيادلة في ولاية شمال الراين

بدوره قال رئيس نقابة الصيادلة في ولاية شمال الراين فيتسفاليا توماس برس لصحيفة Rheinische Post. “لقد تحدثت لجنة الأدوية التابعة للصيادلة الألمان بوضوح ضد إضفاء الشرعية على الحشيش لأغراض ترفيهية. وحذرت من المخاطر الصحية لاستهلاك الحشيش”.

فالصيدليات ترى نفسها في صراع مهني. وقال بريس، نظراً لخبراتهم المهنية، فإنهم مناسبون بشكل مثالي لتلبية معايير الجودة العالية اللازمة في تقديم المشورة. وأكد بريس أنه من ناحية أخرى، فإن الصيادلة هم من المهنيين الصحيين، وبذلك ينتقد بشكل الخاص الوضع التنافسي الذي من المحتمل أن ينشأ بين الصيادلة والقائمين على تجارة الحشيش في حال شرعنته.

Foto: felipebmarques from Pixabay

s