Bild von Christoph Reichwein/dpa
20. أكتوبر 2022

العدل الأوروبية: ألمانيا لم تدرس التنميط العنصري بكفاية!

هُزمت ألمانيا أمام محكمة العدل الأوروبية، فهي لم تحقق بما فيه الكفاية لمواجهة التنميط العنصري، واكتفت بإجراء تحقيقات ضد ضباط الشرطة داخليا. هذا ليس كافيا ومستقلا، كما قرر قضاة ستراسبورغ الثلاثاء الماضي في قضية وقعت قبل عشر سنوات. واشتكى القضاة أيضا من أن دعوى الشخص المعني رُفضت لأنه زعم أنه لم يكن هناك اهتمام كاف لاتخاذ قرار بشأن الأسس الموضوعية. وبقيامها بذلك، تكون ألمانيا انتهكت حظر التمييز. (رقم 215/19) ولم يبت القضاة بالتعويض لأنه وفقا للمعلومات لم يطلب أي تعويض.

فشل ألمانيا في الامتحان

تتعلق هذه القضية بفحص الأشخاص الذي تقوم به الشرطة على متن قطار قادم من الحدود التشيكية مباشرة. ويدعي الضحية، وهو مواطن ألماني، أنه عام 2012 كان هو وابنته السود الوحيدين في عربة القطار، وقامت الشرطة بفحص هويتهما فقط! واعتبر قضاة حقوق الإنسان في ستراسبورغ أن أقوال الشخص المعني معقولة. وقد أخفقت ألمانيا بدراسة ما إذا كان هناك موقف عنصري محتمل من جانب المسؤولين قد أدى إلى التحقق من الهوية بشكل انتقائي. ولم يُجرى أي تحقيق مع المسؤولين بما فيه الكفاية وبصورة مستقلة، حتى لا تتمكن المحكمة من تحديد ما إذا كان التنميط العنصري موجودا في القضية.

التنميط يتعارض مع الدستور

المعهد الألماني لحقوق الإنسان أعرب عن تأييده لدراسة (التنميد العنصري بممارسات الشرطة الألمانية). وأضاف: “طريقة التنميط العنصري تتعارض مع الحقوق الأساسية وحقوق الإنسان”، وقال مدير المعهد بيت رودولف سابقًا: “يجب أن يكون الفحص (الذاتي) النقدي لممارسة الشرطة أمرا طبيعيا في الدولة الدستورية”. وقدم المعهد حينها، أي في 2020، بيانا من ثماني صفحات.

يجب مواجهة التنميط العنصري

وشدد رودولف على أن احتكار الدولة لاستخدام القوة أمر مشروع فقط بسبب التزامها بالحقوق الأساسية وحقوق الإنسان: “إن ممارسة الشرطة غير التمييزية تصب أيضا في مصلحة الشرطة. وهذا يعتمد على ثقة جميع الناس في مجتمعنا”. ولذلك، ينبغي للهيئة التشريعية ووزارات الداخلية في الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات، فضلا عن قيادة الشرطة، أن تبذل كل ما في وسعها للكشف عن التنميط العنصري ومنعه.

الدعوة لإلغاء عمليات التحقق من الهوية

كما أوضح مدير المعهد أن “اللوائح القائمة بشأن التحقق من الهوية دون سبب لمكافحة الهجرة غير الشرعية، كما هو الحال في الفقرة 1 (أ) من المادة 22 من قانون الشرطة الاتحادية، تنتهك حظر التمييز بموجب الحقوق الأساسية وحقوق الإنسان”. وتابع رودولف: “من خلال إزالة هذه اللوائح، على الحكومة الجديدة ضمان عدم استمرار الشرطة بفحص الأشخاص على أساس خصائص غير قابلة للتغيير مثل لون البشرة (..) مع هذه الشكوك الكاسحة، يُستبعد الناس وتُنتهك كرامتهم الإنسانية. ويجب أن تشكل حمايتهم شاغلاً أساسيا للدولة الدستورية الحرة القائمة على حقوق الإنسان”.

ودعا المعهد إلى الشروع بعملية إصلاح بعيدة المدى على أساس توصيات لجنة التحقيق التابعة لوحدة الأمن القومي حتى يتسنى للشرطة والقضاء التعامل على النحو المناسب مع الأعمال العنصرية ومنع التمييز من جانب السلطات.

s