Leo Foureaux on Unsplash
6. أكتوبر 2022

انتشار المواقف المعادية للمسلمين والمعادية للسامية في ألمانيا

المواقف المعادية للمسلمين والمعادية للسامية ليست ظاهرة هامشية في ألمانيا. فهي منتشرة بشكل كبير بين الأشخاص الذين لديهم دراية بمواضيع الهجرة ومن ليس لديهم أيضاً. ومع ذلك، فإن المعادة تتجلى بطرق مختلفة. وفقًا لدراسة أجراها الطاقم العلمي في المجلس الاستشاري للاندماج والهجرة (SVR) التي عُرضت في برلين يوم الأربعاء، تنتشر المواقف المعادية للمسلمين والمعادية للسامية في ألمانيا. بحسب الدراسة،  هذه المواقف هي أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين لديهم تاريخ في الهجرة أكثر من السكان الذين ليس لديهم أي خبرة في الهجرة

تناسب الإسلام مع ألمانيا

انخفض الاستياء تجاه المسلمين بشكل عام خلال السنوات العشر الماضية، لكنه لا يزال واضحًا. بل إن التشكك في الإسلام كمجتمع ديني قد ازداد! وينطبق هذا قبل كل شيء على الأشخاص ذوي الأصول المهاجرة الذين لا ينتمون هم أنفسهم إلى العقيدة الإسلامية. أقل بقليل من 43% منهم يقولون أن الإسلام يتناسب مع المجتمع الألماني. تقول نورا شتورتس، مؤلفة مشاركة في الدراسة وباحثة في SVR، إن أكثر من نصف الذين شملهم الاستطلاع ليس لديهم خلفية مهاجرة يقولون ذلك.

زيادة التثقيف حول الهولوكوست

بشكل عام ووفقًا للمعلومات، كان ما بين 10 و 50% من الذين تم استجوابهم لديهم مواقف معادية للسامية – اعتمادًا على المجموعة السكانية وشكل معاداة السامية. تم التمييز بين معاداة السامية الكلاسيكية والثانوية ومعاداة السامية المتعلقة بإسرائيل. أما بالنسبة للمواقف المعادية للإسلام والمسلمين، كانت بين ثلث ونصف الذين تم استجوابهم تقريبًا. استنادًا إلى مقياس الإندماج SVR 2020، ركزت الدراسة على الأشخاص ذوي الخلفية المهاجرة. وبالتالي فإن أولئك الذين لديهم ما يسمى بخلفية مهاجرة والذين التحقوا بالمدارس في ألمانيا هم أقل عرضة للتوجهات المعادية للسامية والمسلمين. أحد أسباب ذلك هو احتلال الهولوكوست مكانة مركزية في المناهج الدراسية الألمانية. وبالتالي، فإن زيادة التثقيف حول الهولوكوست أمر منطقي أيضًا كجزء من إجراءات سياسة الإندماج.

معاداة السامية بين الجاليات التركية والعربية

فقط في حالة الشاركين في الدراسة من أصول تركية،  يعتقد أكثر من نصف الذين تم سؤالهم “إلى حد ما” أو “بقوة” أن لليهود تأثير كبير جدًا في العالم. في حالة المشاركين الذين لديهم خلفية مهاجرة من بقية العالم، كانت النسبة أربع من أصل عشرة فقط. يقول نيلس فريدريش، الباحث في SVR والمؤلف المشارك في الدراسة بعد تقييم البيانات: ” نفترض أن المواقف المعادية للسامية بين المسلمين من أصل تركي تستند جزئيًا إلى أسباب دينية. من ناحية أخرى، من المرجح أن يُعزى موقف المهاجرين من أصل عربي إلى السرد السياسي والاجتماعي في بلدهم الأصلي. حيث يلعب الصراع في الشرق الأوسط دورًا لا يستهان به هنا”

التمييز يلعب دوراً مهماً

بالإضافة إلى ذلك، أصبح من الواضح أن تجارب التمييز تلعب دورًا أيضًا. “الأشخاص من أصول مهاجرة والذين يشعرون بالتمييز ضدهم بسبب أصلهم يميلون إلى أن يكون لديهم مواقف معادية للسامية في كثير من الأحيان أكثر من الأشخاص الذين لم يتعرضوا لمثل هذا التمييز. ومن ناحية أخرى، فإن أولئك الذين يرون أنفسهم يتعرضون للتمييز بسبب دينهم يميلون إلى أن تكون لديهم مواقف معادية للمسلمين.

تعزيز التبادل بين الثقافات والأديان

وفقًا للباحثين، فإن الاتصال بين الأشخاص من أصول وديانات مختلفة مهم بشكل خاص من أجل التمكن من كسر الأحكام المسبقة. يوضح شنايدر أنه “يجب بالتالي تعزيز التبادل بين الثقافات والأديان في المقام على سبيل المثال على مستوى البلديات، وخاصة بين الشباب”. كما لعبت المجتمعات الدينية أيضًا دورًا مهمًا هنا. يمكن للجاليات المسلمة أن تقدم مساهمة على سبيل المثال من خلال تعيين أئمة مدربين في ألمانيا.

هذا المقال مترجم من صحيفة Migazin

s