Photo by Markus Spiske on Unsplash
30. سبتمبر 2022

الألمان الشرقيون لا يرحبون بالهجرة من الدول الإسلامية

يحتوي تقرير صادر عن مفوض الحكومة الاتحادية لألمانيا الشرقية على أرقام  مقلقة! نصف الألمان تقريباً في ألمانيا الشرقية ينظرون للهجرة على أنها تهديد. في ذات الوقت فإن التحفظات على الأوكرانيين أقل بكثير من التحفظات على المسلمين. كما يرحب هؤلاء بالعمال من الخارج كممرضات أو عمال حصاد!

اللاجئون المسلمون غير مرحب بهم!

في التقرير الذي أصدره المفوض الاتحادي لألمانيا الشرقية كارستن شنايدر من الحزب الاشتراكي الديمقراطي، فإن 47% من الألمان الشرقيين يرون أن الهجرة من الخارج تشكل تهديداً لهم. بالنسبة للألمان الغربيين فإن هذا المعدل أقل قليلاً بنسبة 43% ولكن النسبة ما زالت مرتفعة. أمًا في ما يتعلق باللجوء، يرى 15% في الشرق و21% في الغرب أن اللاجئين يثرون البلاد، في حين يرى 46% في الشرق و40% في الغرب أن اللاجئين يشكلون تهديداً خاصاً. حيث يعتبرون أن هناك احتمالية للمخاطر بالنسبة للاجئين القادمين من البلاد المسلمة. في حين يُنظر إلى لاجئي الحرب من أوكرانيا بشكل أكثر إيجابية مقارنةً بالأشخاص القادمين من الخارج بشكل عام.

العاملون في الرعاية والحصاد مرحب بهم

عند النظر إلى سوق العمل، يُنظر إلى الهجرة على أنها إثراء دون أي اختلافات بين شطري البلاد. في الشرق والغرب، يتم الترحيب بالعمال الأجانب من قبل أغلبية واضحة ممن شملهم الاستطلاع. ويبدو الترحيب واضحاً خاصة في قطاع الرعاية الصحية، والمساعدة بالحصاد وكمساعدة مؤقتة في حالة نقص الموظفين. ولكن أيضًا كأطباء وخبراء في تكنولوجيا المعلومات ومتخصصين علميين. وفقًا لمؤلفي الدراسة، يتم تقليل التحفظات حول الهجرة “إذا تم إجراء مزيد من الاستفسارات التفصيلية وشرح سياق الهجرة”.

إشارة مقلقة

وفقاً لتقرير شنايدر الحالي، فإن 39% فقط من الألمان الشرقيين راضون عن الديمقراطية في ألمانيا. ويعتبر هذا أقل بـ9% عما كان عليه قبل عامين. في ألمانيا الغربية 59% من المواطنين لديهم رضا عن الديمقراطية في البلاد. واعتبر شنايدر ذلك إشارة مقلقة، وأكد أنه من المهم استعادة ثقة الناس. وقال شنايدر لوكالة رويترز للأنباء: “المشكلة الحقيقية مع أزمة الطاقة في ألمانيا الشرقية هي أن الارتفاع الحاد بالأسعار أثر بشكل أكبر بكثير على جزء كبير من السكان”.

عدالة اجتماعية وحرية تعبير؟

لا يزال الناس في الشرق يكسبون ما متوسطه 600 يورو أقل من الألمان الغربيين. كما أن 3.5٪ فقط من المناصب الإدارية في ألمانيا يشغلها الألمان الشرقيون. لذلك فإن 23% فقط في الشرق راضون عن العدالة الاجتماعية. في الغرب 33٪. هذا أقل بحوالي عشر نقاط مئوية عن العامين الماضيين. ويشكك الكثيرون أيضًا بحرية التعبير في ألمانيا. إذ أن أقل من نصف الألمان الشرقيين 43% ونحو ​​58% من الألمان الغربيين يعتقدون أنه في ألمانيا يمكنك دائمًا التعبير عن رأيك بحرية “دون الوقوع في مشاكل”! عام 2020 كانت النسب لا تزال عند 50% للشرق و63% للغرب.

s