Bianca Sbircea-Constantin on Unsplash
15. سبتمبر 2022

تشجيع النساء على المهن اليدوية في هامبورغ

تشجع غرفة الحرف ومجلس الحكومة المزيد من النساء على المهن التي تتطلب مهارات حرفية. ووفقاً لموقع NDR لاتزال هناك مهن حرفية لا تعمل فيها النساء تقريباً. وهذا ما دفع غرفة الحرف بالتعاون مع الحكومة للقيام لتشجيع النساء على الالتحاق بالحرف مع شابة تبلغ 25 عاماً واستطاعت اجتياز امتحان الماجستير للتو.

وبحسب غرفة الحرف اليدوية في هامبورغ؛ فإن عدد المتدربات آخذ في الانخفاض. بينما كانت نسبة النساء لا تزال تزيد عن 25% بين عامي 2000 و2012. لكنّها انخفضت بشكل مطّرد منذ ذلك الحين إلى أقل من 18% العام الماضي. ويقول Hjalmar Stemmann رئيس غرفة الحرف اليدوية في هامبورغ: “نريد الاستفادة من الإمكانات القيمة للمديرات والمديرات التنفيذيات الشابات، وبذل كل ما في وسعنا لتمهيد الطريق أمام النساء للحصول على وظائف ناجحة في المهن التي تتطلب مهارات”.

ميلينا آني كوخ توصي النساء باختيار الحرف

في العام الماضي بدأت ست نساء فقط تدريبهن في أعمال السباكة والتدفئة وتكييف الهواء في هامبورغ. كان هذا منذ أكثر من 20 عاماً فقط. لكنّ ميلينا آني كوخ لم تدع ذلك يردعها. ففي سن الـ 25 نالت بالفعل درجة الماجستير في هذه الحرفة. وتقول “مررت بتجارب إيجابية فقط لهذا السبب لا يمكنني إلا أن أوصي الجميع بالذهاب إلى الصناعة. لأن التصنيع لا يمكن استبداله بإنسان آلي.”

تجارب سيئة

لدى نساء أخريات تجارب سيئة. ووفقاً لمسح أجرته غرفة الحرف العام الماضي اشتكت العديد من المهن الذكورية المزعومة من الشعارات الجنسية. واعترف ستيمان رئيس الغرفة بأنه لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به: “لا أعتقد أن رسائلنا وصلت إلى أذهان النساء ولا الآباء والأجداد”. لكنّه يرى أيضاً أن الرؤساء في الأعمال الحرفية عليهم واجب رعاية المتدربات.

“المرأة جزء من الحل”

يدعم كلٌّ من النائبة الاجتماعية والعمالية ميلاني ليونارد SPD وعضو الحكومة الاقتصادي Michael Westhagemann المستقل وجود النساء في الحرف. وتقول ليونارد إن النساء سيكنّ جزءاً من الحل بالنسبة للعديد من التحديات التي تواجه الشركات.

s