Photo:FotografKay Nietfeld
14. سبتمبر 2022

تقرير صادم.. الأطفال يتعرضون للعنف على طريق البلقان!

غالبا ما يتعرض الأطفال اللاجئون على طريق البلقان لعنف خطير، كالضرب والاعتداء الجنسي والاستغلال! وفقا لتقرير صادر عن منظمة إنقاذ الطفولة. وخلال رحلتهم، يقع الأطفال دائماً تحت رحمة عناصر الشرطة ومهربي البشر وغيرهم من الغرباء، بحسب منظمة الإغاثة أمس في برلين.

الجناة من أصحاب السلطة!

التقرير الذي حمل اسم “أينما ذهبنا، شخص ما يلحق بنا الأذى”، أظهر مستوى هائل من العنف، ونقص صارخ بحماية اللاجئين القصر في أوروبا! كما أن معظم الجناة كانوا من البالغين الذين يشغلون مناصب في السلطة، مثل شرطة الحدود والمهربين. وبالإضافة إلى ذلك، يقيم بعض الأطفال بملاجئ شبيهة بالسجون ولا يطلعون على حقوقهم.

سياسة الردع هي السبب!

وقالت المنظمة إن السبب وراء ذلك، سياسة الردع والعزلة ضد اللاجئين التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة. مديرة منظمة إنقاذ الطفولة في أوروبا، إيلفا سبيرلينغ، قالت: “نظرا لأن أوروبا تركز على ردع الوافدين، يواجه الأطفال عنفا مروعا من الشرطة وحرس الحدود، وهو عنف يمر دون عقاب”.

مناشدة الاتحاد الأوروبي للتحرك الفوري

وقالت منظمة حقوق الطفل إن القصر غير المصحوبين بذويهم بشكل خاص معرضون للخطر. ويضطر العديد منهم لقضاء الليل بالهواء الطلق في رحلتهم أو العيش مع بالغين غرباء في مبانٍ متهالكة – تحت خطر دائم من التعرض للضرب أو الاعتداء الجنسي، عاجزين ودون أي إمكانية لمعالجة التجارب السيئة. وهناك أيضا عدد مخيف من الحالات التي تتراوح بين إيذاء النفس ومحاولات الانتحار.
وطالبت سبيرلينغ الاتحاد الأوروبي والحكومات بالتحرك على الفور. وأكدت على ضرورة أن يسمح للأطفال الفارين بالوصول إلى طرق هجرة آمنة ومنظمة وقانونية، حتى لا يكونوا عرضة للتعذيب الموثق في هذا التقرير.

المصدر

s