Foto: pixabay
6. سبتمبر 2022

أمطار قليلة هذا الصيف تسبب الجفاف في هامبورغ!

شهدت مدينة هامبورغ صيفاً حاراً وجافاً بسبب قلة الأمطار، وبحسب موظف مكتب فرع الأرصاد الجوية الألمانية (DWD) بهامبورغ، فرانك كال، بلغ إجمالي كمية الأمطار التي هطلت على المدينة هذا العام في الفترة من 1 يونيو/حزيران إلى 31 أغسطس/آب ‏ حوالي 108 (لتر / متر مربع) بحسب محطة القياس في فوهلسبوتل. فيما قُدّرت كمية الأمطار خلال صيف هذا العام في نويفيدنتال، حوالي 135.5‏(لتر/ متر مربع). وعلى الرغم من ارتفاع درجات الحرارة، وقلة كمية الامطار هذا الصيف، إلا أنه لا يعد الأكثر جفافا في تاريخ المدينة الهانزية. حيث شهدت المدينة صيفا جافاً في العام 1983، وبلغت كمية الأمطار آنذاك، حوالي 64(لتر / متر مربع) وفي نويدينتال كانت كمية الأمطار 65.2 (لتر / متر مربع).

 أعلى درجة حرارة في هامبورغ في شهر يوليو!

 سُجّلت أعلى درجة حرارة في هامبورغ 40.1 درجة، من قبل محطة الرصد في نيويفيدنتال في 20 يوليو/تموز.  بينما بلغ  متوسط درجة الحرارة خلال الفترة من يونيو/حزيران إلى أغسطس/آب في هامبورغ 18.8 درجة مئوية، بزيادة تقدر 2.3 درجة عن المتوسط.

 ارتفاع مؤشر جفاف التربة  في هامبورغ!

 يقول مراقب الجفاف في مركز هيلمهولتز للبحوث البيئية (UFZ) في لايبزيغ، إن التربة في بعض المناطق بالمدينة الهانزية في الثالث من سبتمبر/أيلول، صنفت على خريطة مراقبة الجفاف بحسب جهاز رصد الجفاف بأنها  حمراء (جفاف شديد) حتى عمق 1.80 متر، وفي مناطق أخرى قليلة  صنفت باللون الأحمر الداكن ( جفاف غير عادي)، وبحسب سلطة البيئة أن الجفاف بدأ ملاحظته منذ العام 2018، في محميات هامبورغ الطبيعية وأثر على الحيوانات والنباتات الموجودة هناك.

 الحكومة لم تستعد لمواجهة التغيرات المناخية!

 تشكو المنظمات البيئية من عدم قيام الحكومة بإجراءات مسبقة للتعامل مع التغيرات المناخية، مثل زيادة موجات الحرارة والأمطار الغزيرة. المتحدث باسم BUND Hamburg، بول شميت، يقول إنه يجب الحفاظ على المساحات الخضراء في المدينة، وزراعة المزيد من الأشجار، وترى السلطة البيئية ضرورة اتخاذ إجراءات أخرى مثل زيادة إمدادات المياه في الآبار الجوفية، وزيادة مخزون المياه المؤقت، لتفادي عواقب فترات الجفاف الطويلة. وقد تم بناء السدود والأحواض وإعادة تأهيل البرك في المحميات الطبيعية للحفاظ على المياه، كما رُصدت ميزانية تُقدر ب3.5 مليون يورو لتمويل مثل هذه المشاريع لمواجهة الجفاف حتى نهاية عام 2024.

s