Annette Riedl/dpa
1. أغسطس 2022

بيربوك في إسطنبول تحذر من الغزو التركي لسوريا

تركيا هي الحليف الأصعب لألمانيا! لم ترغب وزيرة الخارجية الاتحادية، آنالينا بيربوك بإخفاء ذلك خلال زيارتها لتركيا. فقد ناقشت مواضيع مثل اضطهاد المعارضة الداخلية والمطالبة بالجزر اليونانية والهجمات على أكراد سوريا. وبعد خلاف مع نظيرها، مولود جاويش أوغلو، التقت بيربوك بقادة المعارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع. ماذا جرى خلال زيارة بيربوك لتركيا؟

33.7 مليون يورو من ألمانيا لسوريا

على الرغم من خطط الغزو التركي، تريد برلين الاستمرار بدعم أكراد سوريا بالإمدادات الطبية. فمنذ بداية الوباء، أنفقت ألمانيا 33.7 مليون يورو على الرعاية الصحية بالمناطق السورية غير الخاضعة لسيطرة نظام دمشق. ذهبت 30.4 مليون يورو لمشاريع مساعدة في إدلب بالشمال السوري. وأُنفق حوالي 3.3 مليون يورو لمنطقة الحكم الذاتي في شمال شرق سوريا الذي يسيطر عليه الأكراد. ووفقًا لقانون ميزانية البرلمان، يمكن توقع استمرار الدعم للهياكل الصحية الأساسية في العام المقبل. وحذرت وزير الخارجية بيربوك أنقرة من غزو جديد للأراضي السورية.

بيربوك تحذر أنقرة

في مايو، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نيته تدمير منطقة الحكم الذاتي الكردية في سوريا بالكامل! وقتل الجيش التركي بالفعل يوم الخميس أربعة ضباط شرطة من حكومة الحكم الذاتي الكردية باستخدام طائرة مسيرة. يعتبر أردوغان حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، منظمة شقيقة لحزب العمال الكردستاني PKK، المحظور أيضًا في ألمانيا. وكانت واشنطن وشركاء بالناتو حذروا أنقرة من أن الغزو التركي للأراضي السورية سيؤدي لعودة ظهور داعش. وهو ما تحدثت عنه وزيرة الخارجية بيربوك خلال زيارتها لتركيا.

وضوح شديد للمرة الأولى!

المعارضة التركية رحبت بموقف بيربوك الواضح نسبيًا. وقال مدحت سنكار الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد بعد حديثه مع الوزيرة الألمانية في أنقرة: “التصريحات المباشرة والمواجهة لا مفر منها في بعض الأحيان”. وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو تحدث دائمًا بشكل مباشر، والآن تتصرف نظيرته الألمانية بوضوح شديد للمرة الأولى! وقد تعرضت المعارضة في تركيا لضغوط هائلة منذ سنوات. حزب الشعوب الديمقراطي مهدد بالحظر، وزعيم الحزب السابق صلاح الدين دميرتاش في السجن منذ 2016، رغم أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أمرت بالإفراج عنه.
s