Sebastian Morelli-Peyton on Unsplash
26. يوليو 2022

روسيا تخفض توريد الغاز إلى 20% فقط!

تعمل شركة الغاز الروسية “غازبروم” على خفض توريد الغاز عبر خط أنابيب بحر البلطيق نورد ستريم 1 إلى 20% من السعة الكاملة! بالنسبة لوزير الاقتصاد الاتحادي روبرت هابيك، فإن الوضع جدي وخطير! ما هي آخر التطورات حول تدفق الغاز الروسي؟

الغاز لتقسيم ألمانيا وأوروبا!

تم استئناف توريد الغاز الروسي عبر خطوط بحر البلطيق “نورد ستريم 1” إلى ألمانيا بعد عملية صيانة روتينية للخطوط استمرت مدة 10 أيام. ولكن شركة غازبروم خفضت عمليات التسليم عبر خط الأنابيب إلى 40% من السعة القصوى، وأشارت لإرسال توربين الغاز إلى كندا للإصلاح هو سبب خفض الإمداد، إلا أن الحكومة الاتحادية اعتبرت ذلك ذريعة فقط. وقال وزير الاقتصاد الاتحادي في نادي الصحافة ARD: “إن بوتين يستخدم الغاز بشكل استراتيجي لتقسيم ألمانيا وأوروبا”.

تضاعف السعر 3 مرات!

إذا كانت روسيا تزود القليل من الغاز، فلن تكون منشآت التخزين ممتلئة بنسبة 95% في نوفمبر كما هو مخطط! حتى بالنسبة لسعة توريد تبلغ 40%. وقال رئيس وكالة الشبكة الاتحادي، كلاوس مولر، أن الرقم غير واقعي والنسبة الآن هي 20% فقط. لذلك الخطة هي توفير المزيد. وأكد مولر ذلك في قمة أزمة لحكومة ولاية بادن فورتمبيرغ يوم الاثنين. وحذر العديد من المتحدثين هناك من قسوة الشتاء القادم في ألمانيا. كما أن النقص المحتمل بالغاز هو المشكلة الأكبر، ولكن يجب على المستهلكين أيضًا أن يكونوا مستعدين لـ “انفجار في الأسعار”. ويتوقع الخبراء أن يتضاعف السعر ثلاث مرات.

لا يمكن الوثوق بالكرملين

إن حقيقة حدوث هذه الحالة الطارئة كانت متوقعة من قبل رجال الأعمال والسياسة لفترة طويلة. وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين أمس، إن الكرملين ليس شريكًا موثوقًا به لإمدادات الطاقة في أوروبا. وشددت على أن أوروبا يجب أن تكون مستعدة لأسوأ سيناريو: “وقف كامل لإمدادات الغاز، عاجلاً أم آجلاً.”

خطة طوارئ

قدمت مفوضية الاتحاد الأوروبي خطة طوارئ الأسبوع الماضي تهدف لجعل المدخرات الإلزامية ممكنة في حالة الطوارئ المتعلقة بالغاز. ومع ذلك، يجب على دول الاتحاد الأوروبي أن تستهلك طواعية كميات أقل بكثير من الغاز بين أغسطس 2022 ومارس 2023. وأكدت فون دير لاين أنه يجب توفير 15% من استهلاكنا للغاز بحلول مارس من العام المقبل! وهذا يعني 45 مليار متر مكعب من الغاز.

s