Foto: Katada Kadalem
19. يوليو 2022

معرض “وطننا الجديد”.. جانب من حياة المهاجرين في ألمانيا!

تحت عنوان “وطننا الجديد”، أُقيم معرض التصوير الفوتوغرافي في فرانكفورت مؤخرًا. وهو أحد مشاريع جمعية “دارنا” الثقافية لهذه السنة.

الحياة في صور!

واحدة من أهم الصالات التاريخية وسط مدينة فرانكفورت. احتضنت فعاليات المعرض الذي وثق لحياة مجموعة من القادمين الجدد والمهاجرين في ألمانيا عبر كاميراتهم. ومشاركتهم لحظات وتفاصيل حياتهم المتنوعة من خلال الصور التي التقطوها في عدة مدن ألمانية.

اللغة البصرية

ضم المعرض ١٣٦ صورة بمقاسات مختلفة لخمسة عشر مصور ومصورة من المحترفين والهواة. كذلك قام المصور العراقي فراس الاحمدي بعرض كتابه “أفكار ملونة” والتطرق لتجربته بالتصوير الضوئي الذي استخدمه كأسلوب للتواصل مع الآخرين في الوطن الجديد عبر تلك اللغة البصرية كواحدة من أدوات التفاعل البشري.

الاحمدي يعرض كتابه لإحدى الزائرات

وقد شاركت منصة (إبداع من ألمانيا) في هذا المعرض عبر مجموعة من مصوريها الذين حضروا بشكل شخصي مع أعمالهم. وكجزء من فعاليات المعرض شارك الفنان التشكيلي علاء الناصر بمجموعة من رسوماته التي حملت اسم “A syrian she”.

تخليد اللحظة

كما قدم عازف الكمان مهند الحسن، وعازف الإيقاع محمد القواص معزوفة موسيقي لأم كلثوم، أضفت الروح الشرقية الكلاسيكية على المعرض ولاقت استحسان الحضور. وعن فكرة المعرض يقول مصور جمعية دارنا قتادة كدالم: “لأن الأشياء لا تدوم في الذاكرة طويلا، ولأن الصورة تبقى دائما حتى عندما يتغير العالم من حولنا، فإن أي مشهد نراه أو نمر به هو حالة تستحق التوثيق والحفظ”.

معارض أخرى مستقبلاً

الفكرة بدأت منذ عامين بتأسيس مجموعة فيسبوك تحت اسم “صورة”، يشارك أعضائها صورهم التي التقطوها بكاميراتهم أو بهواتفهم الذكية، ويأتي هذا المعرض ليقدم الصور بشكل مطبوع بعد أن كانت متاحة فقط بشكل رقمي عبر صفحة فيسبوك. وأضاف كدالم: “مشروع التصوير سيستمر بإجراء عدة معارض أخرى، ونطمح للقيام بذلك بمختلف المدن الألمانية مستقبلاً”.

ترحيب بالضيوف وحديث عن الصور المعروضة

Foto: Katada Kadalem/ Firas Al-Ahmedi

s