Christoph Soeder/dpa
4. يوليو 2022

كيف ستواجه ألمانيا من خلال “العمل المنسق” التضخم الهائل؟

تريد الحكومة الاتحادية والنقابات العمالية وأرباب العمل والبنك الألماني وخبراء الاقتصاد مناقشة كيفية التعامل مع ارتفاع الأسعار على المستهلكين في الجلسة الافتتاحية لـ “العمل المنسق” اليوم! وكان المستشار أولاف شولتز أعلن عن خطط لهذا “الجهد المستهدف بوضع استثنائي” في بداية يونيو.

لمحة تاريخية

ظهر نموذج “العمل المنسق” في محادثات مماثلة في الستينيات والسبعينيات. حيث شهد عام 1967 أول تراجع بالازدهار الاقتصادي لألمانيا. لذلك أراد وزير الاقتصاد في الحزب الديمقراطي الاشتراكي آنذاك كارل شيلر تنسيق سياسة مكافحة الأزمة عبر جهود منسقة مع أرباب العمل والنقابات العمالية. أرادت الدولة استخدام تدابيرها الخاصة للتأثير على تطورات الأسعار والاقتصاد. يجب أن يساعد التوافق مع الشركاء في هذه المسألة ويساهم بتعزيز الديمقراطية وروح المجتمع. شولتز يريد ذلك أيضًا تحت شعار: “علينا أن نتعاون ونلتزم ببعضنا البعض”.

من هم المشاركين؟

وفقًا لشولتز، يجب ألا تكون هناك نتائج في بداية الحملة يوم الاثنين. الاجتماع  يمثل بداية لعملية أطول لإيجاد حلول للزيادات الحالية بالأسعار المرتفعة والأعباء التي يتحملها المواطنون الألمان. بالإضافة إلى ذلك، يرغب بالمشاركة العديد من أعضاء مجلس الوزراء بالإضافة إلى رئيس رابطة أصحاب العمل راينر دولجر، ورئيسة الاتحاد الألماني لنقابات العمال ياسمين فهيمي، ورئيس البنك المركزي الألماني يواكيم ناجل. ووفقًا للحكومة الاتحادية، فإن الخطوة الأولى هي الحصول على “نظرة عامة على الوضع”. الهدف من ذلك منع أو تخفيف خسائر الدخل الحقيقي وفي نفس الوقت منع مخاطر دوامة الأسعار.

إلى ماذا يهدف شولتز؟

قال المستشار الألماني في مقابلة على ARD يوم الأحد إنه قلق للغاية بسبب ارتفاع أسعار الطاقة. بحسب شولتز، إذا زادت فاتورة التدفئة فجأة ببضع مئات من اليوروهات، فهذا مبلغ لا يستطيع كثير من الناس تحمله حقًا. ومن شأن ذلك أن يفجر الوضع الاجتماعي . لذلك يهدف شولتز إلى عملية طويلة الأمد. ويتوقع المراقبون أن الجولات الحاسمة من العمل المنسق لن تتبع إلا بعد عطلة الصيف – عندما يصبح المدى الفعلي لأزمة الطاقة والأسعار أكثر وضوحًا. أكبر التحديات من حيث الأسعار بشكل عام وفقًا لشولتز لن تتبع حتى العام المقبل. أما المشكلة الأكثر إلحاحًا في الوقت الحالي هي سعر الغاز. فقد حذر وزير الاقتصاد الاتحادي روبرت هابيك من انفجار بالأسعار في المرافق العامة إذا أغلقت روسيا صنبور الغاز واستمر كبار الموردين بالوقوع في المشاكل! يبدو أنه من الممكن حدوث تفاعل متسلسل له عواقب سلبية بعيدة المدى.

زيادة الأجور

رئيسة الاتحاد الألماني لنقابات العمال DGB، ياسمين فهيمي، أطلقت حملة يوم الأحد لضمان سعر الاحتياجات الأساسية من الكهرباء والغاز. وقالت لصحيفة “بيلد آم سونتاغ” إن الاحتياجات الأساسية لكل شخص بالغ وكل طفل يجب أن تُحدَّد مسبقًا. من حيث المبدأ، تقاوم النقابات فكرة أن ارتفاع الأسعار يغذيه ارتفاع الأجور. وقال رئيس رابطة فيردي، فرانك فيرنك: “يجب تعويض الارتفاع الدائم بالأسعار عن طريق زيادة الأجور الجماعية الفعالة بشكل دائم. وينطبق هذا أيضًا على تعديلات المعاشات التقاعدية والحد الأدنى للأجور. يجب تسليم الإغاثة في وقت لاحق”.
s