Photo: Wolfgang Kumm/dpa
3. مايو 2022

رسالة تھنئة بمناسبة عيد الفطر من الرئیس الألماني

بعث الرئيس الاتحادي فرانك فالتر شتاينماير برسالة تهنئة إلى المسلمين في ألمانيا بمناسبة عید الفطر المبارك قائلاً: “أتوجه إليكم جمیعا بأطيب الأماني بمناسبة عيد الفطر المبارك بنھایة شھر رمضان! یتسم عید الفطر عادة بجّو من الفرح والأنس في دائرة الأحباء الكبیرة. بعد شھر من التأمل الروحي والتعبد وتھذیب الذات، تحتفلون مع الأسرة والأصدقاء والمعارف بنھایة شھر الصوم”.

عيد الفطر جزء من التعايش في ألمانيا

وأضاف شتاينماير: “إنكم تحتفلون مع بعضكم البعض؛ یشكل ھذا العید إذاً جزءا من تعایشنا في ألمانیا. فھو یجمع الشمل بین المسلمات والمسلمین، ویجمعكم أیضا بالمؤمنین بمعتقدات أخرى؛ وحتى بالأشخاص غیر المؤمنین بدین”.

وتابع الرئيس الاتحادي: “ھذا التعایش خضع لاختبار قاسٍ في العامین الأخیرین! فالجائحة لم تسمح لكم بالالتقاء ضمن مجموعات كبیرة. إنني مدرك أن كثیرین منكم عانوا من ھذا الحرمان. لذلك لكم مني جمیعاً جزیل الشكر كونكم التزمتم بالقواعد الصارمة التي كانت ضروریة من أجل كبح جماح الوباء إلى حد ما. شكراً لكم على سلوككم الرزین والمسؤول؛ شكرا لتضامنكم! إننا لم نتغلب بشكل تام على الجائحة بعد. ولكنني سعید أنكم تستطیعون ھذا العام الاحتفال مع عدد أكبر من الأقرباء والأصدقاء والجیران”.

المسلمون والمسلمات ودعم الأوكران

وأضاف: “هناك بعض الأسى الذي سیشوب فرحة الكثیرین، فالحرب الضروس والمخالفة للقانون الدولي في وسط أوروبا تھّز أنفسنا وتزرع فیھا الكآبة. إن صور الدمار والمعاناة اللامتناھیة للأشخاص في أوكرانیا تثیر مشاعرنا. إنني أشعر من موقعي كرئیس اتحادي بالامتنان على ما نشھده في بلدنا من استعداد فائق للمساعدة ولاستقبال الأشخاص الذین ھربوا من الحرب والدمار وخسروا كل شيء. شكراً من صمیم القلب لكم، للجمعیات المسلمة والمنظمات الخیریة والاتحادات التي تقدم المساعدة من دون طرح الكثیر من الأسئلة. إن ما تقدمونه من مساعدة ودعم یشكل مساھمة ھامة ولا غنى عنھا لتعزیز التعایش في بلدنا. أنتم توثقون عرى تكاتفنا في كنف مجتمع مسالم ومنفتح”.

وختم شتاينماير ياالقول: “أتقدم إليكم جمیعا، رغم الوضع المحزن، بأطیب الأمنیات بمناسبة حلول عید الفطر المبارك! عسى أنه في ھذه الأوقات الحالكة، یمنحنا الإیمان المواساةَ ورباطة الجأش بالأوقات الحالكة”.

s