Bild von Farahim Gasimov auf Pixabay
5. أبريل 2022

وظيفة غير جذّابة.. القلق على الجيل القادم من الشرطة!

يتقاعد المئات من الموظفين الحكوميين كل عام، واستبدالهم ليس بالأمر السهل بسبب نقص المتقدمين. وبحسب تصرحات المتحدثة باسم الشرطة في هامبورغ، ساندرا ليفغرون؛ تجنيد الشباب يمثل أولوية قصوى لشرطة هامبورغ، فالجيل القادم سيقرر مدى تطوّر شرطة الولاية في السنوات القادمة. حيث يعمل 46 موظفاً حكومياً بمفردهم في مكتب الاستقدام.

نقص في عدد المتقدمين للالتحاق بشرطة هامبورغ!

يعمل حوالي تسعة آلاف فرد وضابط حالياً في شرطة هامبورغ، وما يقارب سبعة آلاف معظمهم من رجال الأمن، وفي الشرطة الجنائية 1600 شخص تقريباً. بينما يعمل 546 فرد في شرطة المياه. ثلث أفراد شرطة هامبورغ من النساء، وتصل النسبة إلى 44% في حالة الشرطة الجنائية. وتشكّل النساء الغالبية عندما يتعلق الأمر بالمواهب الشابة. في الوقت الذي يتقاعد أكثر من 300 شرطي في هامبورغ كل عام، حسب قول يونغفر.

الموظفون مفقودون في شرطة هامبورغ!

ووفقًا لـ يونغفر؛ سيزداد الأمر سوءاً! لأن هناك افتقاراً للموظفين أصحاب الرتب المتوسطة. فمن المقرر أن يتقاعد نسبة كبيرة خلال السنوات القادمة، وهذا ما يدفع الشرطة لتجنيد الشباب والبحث عنهم عبر وسائل التواصل الاجتماعية.

ويرجع ضعف عدد المتقدّمين إلى قلة عدد تاركي المدرسة الحاصلين على مؤهل متوسط المستوى. فهم يشكلون أقل من 20% من تاركي المدارس وأكثر من 50% من خريجي المدارس الثانوية؛ لذلك تحاول وكالة التوظيف جذب المتقدمين للخدمة العليا الذين لم يجتازوا الاختبار لدراستهم، ولكنهم حصلوا على التأهيل للتدريب ليصبحوا مهتمين بالخدمة لدى الشرطة. ويقول هايد ألفرس بون رئيس مكتب التجنيد: “إن حوالي %50 يرفضون ذلك”!

حوافز أخرى لشرطة المياه!

يقول بون: “إن الشرطة تقدّم دورة ترقية لموظفي الخدمة المدنية يمكنهم من خلالها الالتحاق بالخدمة العليا”. وهناك حوافز أكثر لشرطة المياه؛ فأصحاب براءات الاختراع الذين يرغبون في الالتحاق بالخدمة العليا،على سبيل المثال، يبدؤون كمفتشين رئيسيين بعد دراستهم مباشرة.

s