Bild: Hannibal Hanschke/Reuters/Pool/dpa
9. فبراير 2022

رحلات مكوكية لبربوك وسط مناطق الصراع والسلام!

في اليوم الثاني من رحلتها إلى أوكرانيا، وبعد سفرها إلى خط الجبهة في دونباس، عادت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك بمشاعر محبطة، داعيةً مرة أخرى إلى حل دبلوماسي للصراع!

شواهد على حالة حرب وسط أوروبا!

صُدمت الوزيرة بربوك بشدة من الوضع في “منطقة الأزمة” على ما يسمى بخط التماس شرق أوكرانيا، وقالت إنها عادت من زيارتها التي استمرت 40 دقيقة بين جنود الجيش الأوكراني والانفصاليين المدعومين من روسيا في دونباس “بمشاعر محبطة للغاية”. أضافت بيربوك التي كانت محمية بخوذة وسترة واقية من الرصاص، ويرافقها قائد القوات الحكومية بالمنطقة: “الناس هناك خسروا كل شيء بين عشية وضحاها، يمكنك أن تشعر بما حدث قبل سنوات، ألعاب الأطفال لا تزال على جانب الطريق، ليصبح هذا المكان شهادة على حقيقة أننا بحالة حرب في وسط أوروبا”!

وساطة ألمانية فرنسية لحل الصراع

هناك “اتفاق واضح” ضمن خطة السلام الموقعة عام 2015 على وقف إطلاق النار، لكن ووفقاً لتقارير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) كان هناك خرق متكرر للاتفاق. بربوك من جهتها دعت الجميع للالتزام بالوقف، وذكّرت بدور بلادها وفرنسا للوساطة في حل الصراع القائم منذ سنوات.

دعوة أخرى لحل دبلوماسي

وتحدثت بربوك مرة أخرى لصالح الحل الدبلوماسي: “لن نتمكن من حل هذا العدوان من الجانب الروسي عسكرياً، لهذا السبب أفعل كل ما يمكن لضمان إحراز تقدم خطوة بخطوة على طاولة المفاوضات”. في الوقت نفسه، هددت بربوك موسكو: “أي عدوان آخر سيكون له عواقب وخيمة على الجانب الروسي”.

لقاء مع ممثلي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا

بعد زيارة بربوك إلى إقليم دونباس، تم التخطيط لإجراء محادثات مع ممثلي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، الذين يراقبون الامتثال لوقف إطلاق النار، ويبلغ عددهم ضمن البعثة حوالي 1300 موظف ومراقب من 44 دولة مشاركة. هناك ايضاً ممثلي منظمة Berehynja غير الحكومية، التي تقدم المساعدة القانونية والنفسية لمئات اللاجئات والنساء اللائي يعشن بالقرب من خط التماس.

تأكيد الوقوف إلى جانب أوكرانيا

لدى اجتماعها بممثلي الحكومة الأوكرانية في كييف، أكدت بيربوك دعم ألمانيا للجمهورية السوفيتية السابقة، وقالت في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا: “نحن نقف مع أوكرانيا”. في غضون ذلك، نشرت روسيا أكثر من 100 ألف جندي على الحدود مع شرق أوكرانيا، ورفضت الاتهامات الغربية حول أنها تخطط لغزو أوكرانيا. علاوة على ذلك، طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الغرب بضمانات أمنية، بما في ذلك وعد بعدم قبول أوكرانيا في حلف الناتو، إلا أن الرد جاء حاسماً من قبل التحالف عبر الأطلسي برفض هذا الشرط.

زيارة افتتاحية إلى الشرق الأوسط!

وفقاً لوزارة الخارجية الألمانية، تنطلق بيربوك اليوم لزيارة مجموعة من بلدان الشرق الأوسط، كإسرائيل والسلطة الفلسطينية، والأردن ومصر، للاطّلاع على سير عملية السلام، ولمناقشة زيادة التعاون بمجال حماية المناخ. إضافةً إلى ذلك، ستقوم بربوك بوضع إكليل من الزهور عند نصب “ياد فاشيم” التذكاري للهولوكوست، لإحياء ذكرى ستة ملايين يهودي قتلوا على يد ألمانيا النازية!

s