Foto: Sarah Yassin - Amal,Hamburg
8. فبراير 2022

طبيب يمني يؤسس في ألمانيا مشفى رقمي مجاني

وجد الطبيب اليمني، مروان الغفوري في ألمانيا ضالته، بعد انتقاله إليها عام 2011، مهاجرا من بلده اليمن التي تعيش صراعًا داميًا ومفتوحًا منذ نحو سبع سنوات. وفي ألمانيا، واصل الغفوري، مشواره المهني والتعليمي، حيث تخصص في مجال طب القلب. كما حصل فيها على بورد أمراض العناية المركزة وشهادة استشارية بالطب التداخلي واستشارية بمجال زراعة الأجهزة وطب الشرايين الطرفية. وهو أحد التخصصات النادرة والمطلوبة في ألمانيا.

الطبيب الأديب

د. مروان الغفوري

إلى جانب تخصصه في الطب، تعمق الغفوري في الأدب، بتوازي، في “متلازمة الطب والأدب” التي ظهرت عند البعض من رواد الأدب العالمي الذين جمعوا بين المجالين. حيث بدأ اهتمامه منذ وقت مبكر، وكانت أولى محاولاته الشعرية وهو لايزال طالبا في الخامس ابتدائي. كما له العديد من الإصدارات، في مجال الشعر والرواية. فضلا عن كتاباته المنشورة بالعديد من الصحف المحلية والدولية حول الكثير من القضايا. في بداية دراسته الجامعية، تردد الغفوري كثيرا بدراسة الطب، إذ كان يرغب بدراسة البيولوجيا، أو علوم الطاقة. لكنه، ورغم محاولاته العدية لتغيير تخصصه، واصل دراسة الطب في جامعة عين شمس بالقاهرة. حيث حصل على منحة دراسية إلى مصر من وزارة التعليم العالي، لتفوقه بالثانوية العامة اليمنية. يقول الغفوري، إن رغبته في هذا الجانب تغيرت وبدأ فعلا يحب مهنة الطب.

تطبيق “طبيبي” مستشفى رقمي!

لم تشغل مروان، اهتماماته العملية أو الأدبية، عن بلده وناسه الذين يعيشون أوضاع مأساوية بفعل الحرب المدمرة التي تشهدها اليمن. وتسببت بأسواء أزمة إنسانية بحسب تصنيف الأمم المتحدة. ففي 2019، بدأ العمل على انشاء مستشفى رقمي، يقول الغفوري: “فكرة هذا المشروع جاءت بعد إصابتي بوعكة صحية شعرت معها أني وحيد وبحاجة ماسة ليد تمتد لمساعدتي”.

أطلق الغفوري مشروعه، في الأول من فبراير 2019، عبر تطبيق الكتروني أطلق عليه اسم “طبيبي”. بهدف تقديم استشارات طبية للمرضى الذين يعجزون عن الذهاب للمستشفيات، وبحاجة لفهم وضعهم الصحي.

آلاف الاستشارات الطبية

يقدم تطبيق “طبيبي”، مشورة طبية مجانية على الإنترنت وعبر الهواتف المحمولة، إلى جانب التنوير العلمي والدعم النفسي للمرضى. ويتوفر التطبيق على منصات أبل وأندرويد الرقمية، ويشرف عليه المئات من الاستشاريين في أوروبا والوطن العربي. ويوفر التطبيق أيضا، طبيبا خاصا مهمته متابعة المريض وتطمينه وشرح مشاكله الصحية ومراجعة استراتيجيته العلاجية وتوجيهه في الأوقات الحرجة.

خلال العام الماضي، استلم تطبيق “طبيبي” نحو 8600 استشارة طبية، أجاب عليها 132 طبيب وطبيبة. كما بلغ عدد مستخدمي التطبيق الذي يضم 30 قسما طبيا، نحو 10324، مشترك. وتعد أقسام النساء والتوليد والأمراض الجلدية والتناسلية وفيروس كورونا والأمراض الباطنية وجراحة الكلى والمسالك البولية من أنشط الأقسام بالتطبيق. كما قدم التطبيق، خلال الثلاث السنوات الماضية، خدماته الاستشارية، لأكثر من خمسن ألف مريض.

لليمن ومختلف دول العالم

يقول الغفوري: “التطبيق تجربة مميزة وفريدة. فقد بدأ بمعالجة المرضى باليمن؛ ليكتشف الفريق مع الوقت أنه يقدم استشارات لعديد المرضى في بلدان مختلفة، وتوسعت قاعدة الأطباء المشاركين”. ويوضح الغفوري: “ثمانية فنيين يعملون على التطبيق الإلكتروني، واجهوا العديد من العراقيل والصعوبات المادية. أما الأطباء فيقدمون استشاراتهم بشكل طوعي”.

وأشار الغفوري لحصولهم على دعم مالي من مؤسسة توكل كرمان. واستطاعوا بالمبلغ المخصص للمشروع سنويا، مساعدة الفريق الفني على متابعة طلبات الاستشارات المقدمة بانتظام.

– رابط التطبيق لأجهزة أندرويد
– رابط التطبيق لأجهزة أيفون

  • تقرير: سماح الشغدري
    شاعرة وصحفية من اليمن
    samah.shagdari@gmail.com‏
s