Photo by Paul Hanaoka on Unsplash
13. يناير 2022

بدون العمال المهرة من المهاجرين سيكون الوضع أكثر دراماتيكية!

على الرغم من أن المهاجرين يهيمنون على وظائف القيادة والمطاعم، إلا أن هناك نقص في حوالي 12000 سائق محترف و 4200 متخصص في تقديم الطعام في جميع أنحاء ألمانيا. وفقا للخبراء، بدون مهاجرين ستكون الاختناقات والأزمات أكثر دراماتيكية!

العمال المهرة المهاجرين حجر أساس

بدون عمال من الخارج، سيكون النقص في العمال المهرة في ألمانيا أكبر بكثير مما هو عليه الآن. ما من مكان آخر يعمل فيه المهاجرون المؤهلون من ذوي الجنسية الأجنبية كسائقين محترفين وفي قطاع المطاعم. يظهر ذلك جلياً في الدراسة التي أجراها معهد الإقتصاد الألماني IW في كولن يوم أمس ونشرتها صحيفة ميغاتسين. وقالت الخبيرة الإقتصادية أنيكا جنسن: بدون الهجرة لن يكون تأمين العمال المهرة في ألمانيا ناجحاً. حيث ساهم الأشخاص من جنسيات أخرى بصناعات أخرى مثل المبيعات وإدارة المستودعات والرعاية.

كل رابع سائق أجنبي

وفقًا للبيانات، كان كل رابع سائق محترف مؤهل في ألمانيا يحمل جنسية أجنبية في عام 2020. في ذلك العام، كان ما يقرب من 132900 شخص من أصول مهاجرة يعمل وراء عجلة القيادة على الصعيد الوطني بعد التدريب المهني المناسب. معظم الأشخاص العاملين في المهنة هم من العمال المهرة الذين لا يحملون الجنسية الألمانية. قبل اندلاع أزمة كورونا في أكتوبر 2019، كان هناك نقص بنحو 14 ألف سائق محترف مؤهل في جميع أنحاء ألمانيا.

خدمة المطاعم ثاني أكثر الوظائف شعبية

ثاني أكثر الوظائف شعبية بين العمال المهرة من الخارج هي خدمة تقديم الطعام. وفقًا لعهد الإقتصاد الألماني هناك 91000 متخصص في مجال الطهي وتقديم الطعام. وبالتالي فإن واحدًا من كل ثلاثة تقريبًا من العاملين في المجال لا يحمل الجنسية الألمانية حسب أرقام عام 2020. بعد أن عانت الصناعة من انخفاض حاد في ربيع 2020 إلى يونيو 2021 بسبب إغلاق كورونا، زاد النقص في العمالة الماهرة في صناعة التموين مرة أخرى ليضع المجال في موقع سيء

 

s