pixabay
30. ديسمبر 2021

انخفاض عدد المهنيين ومقاعد التدریب في هامبورغ

أفادت غرفة التجارة والصناعة في هامبورغ بأن “مقاعد التدريب المهني أصبحت نادرة في نهاية العام”. وتشعر الغرفة بقلق شديد إزاء نقص العمالة الماهرة، لما له من تأثير على التدريب المهني بشكل عام.

انخفاض مقاعد التدريب المهني بسبب الجائحة

بحسب غرفة التجارة والصناعة، خسر واحد من أصل سبعة متدربين مقعد تدريب خلال العامين الماضيين. وفي حين تم إبرام 13479 عقد تدريب مهني في هامبورغ في عام 2019، كان هناك 11559 فقط هذا العام، أي ما يقرب من 2000 مقعد تدريب أقل. وذكر مالتي هاين، المدير العام لغرفة التجارة في هامبورغ، “أن جائحة كورونا هي أحد أهم أسباب ذلك”. وأضاف قائلاً: “بأن التدريب لم يكن ممكناً دائماً خلال فترة انتشار الوباء، كما لم تكن الرغبة في التدريب لدى بعض المتدربين موجودة، وأوضح بأنه “لم يكن من الممكن أن يتم التدريب المهني والدراسي في المدارس بسبب الإغلاق. وأن ذلك كان عاملاً أدى إلى الحد من تقديم عدد كاف من مقاعد التدريب المهني”.

نقص المهنيين أكثر من أي وقت مضى

وبحسب راديو NDR، بدأ عدد مقاعد التدريب المهني بالانخفاض هذا العام، الأمر الذي أدى إلى نقص في عدد العمال المحترفين أكثر من أي وقت مضى. وجاء في الخبر، بأن معظم الشركات في هامبورغ لم تتمكن من ملء الوظائف الشاغرة لديها في عام 2021. حيث كان الوضع في صناعات الفنادق والبناء مأساوياً بشكل خاص. ووفقاً لتوقعات غرفة التجارة، سيكون هناك نقص في 127 ألف من العمال المهرة في عام 2035. وعقّب هاين: “علينا تحسين التوافق بين الأسرة والعمل من أجل دمج المزيد من الأشخاص في سوق العمل. وهنالك قطاعات اخرى يجب أن يكون التدريب الإضافي فيها هو الأهم”.

جذب المزيد من الشباب إلى الحرف المهنية

ومن جانبه قال هجلمار شتيمان، رئيس غرفة الحرف اليدوية في هامبورغ، هنالك طريقتان لضبط هذه المشكلة من خلال، “تعزيز التدريب المهني بشكل عاجل من أجل جذب المزيد من الشباب إلى المهن الحرفية، وإفساح المجال أيضاً أمام العمال الأجانب لسد هذه الفجوة”.

s