Photo: Boris Roessler/dpa
22. ديسمبر 2021

جديد محاكمة الجندي الألماني الذي انتحل هوية لاجئ سوري!

تستمر محاكمة الضابط الألماني السابق، الذي انتحل شخصية طالب لجوء سوري (فرانكو. أ)، بتهمة التخطيط لعمليات إرهابية في ألمانيا. وكان فرانكو وهو ملازم أول سابق بالجيش الألماني، اعترف بالمحاكمة التي انطلقت في مايو/ أيار الماضي، بانتحال صفة لاجئ سوري، لكنه امتنع عن الإجابة حول الاتهام الرئيسي الموجه إليه، بالتخطيط لهجمات ضد شخصيات سياسية، بدوافع يمينية متطرفة، وإلصاق تهمة هذه الاعتداءات باللاجئين، لنسف سياسة الهجرة واللجوء التي اتبعتها حكومة المستشارة السابقة أنجيلا ميركل!

كلامك هراء!

جديد المحاكمة التي تجري وقائعها بالمحكمة العليا بولاية فرانكفورت، أن رئيس هيئة القضاة المشرفة على القضية، القاضي كريستوف كولر، وبخ فرانكو في آخر جلسة استماع قبل أيام، بعد حديث هذا الأخير بشكل يتماشى مع نظريات المؤامرة الشعبوية! وقال كولر مقاطعًا المتهم: “ما تتحدث عنه مجرد هراء معادٍ للسامية”.

تعهد بمنع فرانكو من التحدث بشعبوية

وكان القاضي كولر أعلن في وقت سابق أنه سيمنع المتهم من الكلام، إذا رأى أن ما يقوله يمثل تحريض للجماهير الشعبوية. وأضاف كولر: “نحن لا نستمع إلى أي شيء معادٍ للسامية”. حديث المتهم تضمن اتهام الغرب بشن حملة دعائية كاذبة ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عبر تقارير إعلامية مضللة، وجوانب أخرى تنسجم تمامًا مع ادعاءات اليمين المتطرف، وأنصار نظريات المؤامرة!

لاجئ سوري برتبة ضابط ألماني من أب إيطالي!

أودع فرانكو بالحبس الاحتياطي أواخر أبريل/ نيسان 2017 لستة أشهر على خلفية الاتهامات الوجهة إليه. وفي نوفمبر/ تشرين الثاني من العام ذاته إطلق سراحه على ذمة القضية. وكان فرانكو نجح بالحصول على صفة لاجئ سوري في مدينة أوفنباخ عام 2015، رغم أنه لا يتحدث العربية اطلاقًا! ثم نُقل إلى مراكز إيواء للاجئين بولاية بافاريا. وحصل على المعونة الشهرية الاجتماعية، واستمر بممارسة دوره كجندي إلى أن اكتُشف أمره!

وأشارت صحف ألمانية إلى أن فرانكو ابن عامل إيطالي جاء إلى البلاد قبل عقود. وفي منزله عثرت السلطات على كتاب (كفاحي) للزعيم النازي أدولف هتلر! كما احتوى هاتفه الجوال على نصوص معادية للأجانب!

s