Pixabay
18. نوفمبر 2021

“أيام مظلمة” وعالم فيروسات ينصح بسد فجوات تطعيم السكان!

أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية أمس الأربعاء، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في ألمانيا إلى 5.129.950، بعد تسجيل 52826 إصابة جديدة، في ارتفاع يومي قياسي جديد. وأشارت البيانات إلى ارتفاع إجمالي عدد الوفيات إلى 98274 بعد تسجيل 294 وفاة جديدة. ووصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الوضع الوبائي في ألمانيا بـ”المأساوي”.

عيد ميلاد سيء

“أيام مظلمة تقترب من ألمانيا” هكذا صرح لوثار ويلر، رئيس معهد روبرت كوخ، في نقاش عبر الإنترنت مع رئيس الوزراء السكسوني، مايكل كريتشمر، تحدثا فيه عن حالة طوارئ خطيرة في ألمانيا، ودعا السياسيين إلى اتخاذ إجراء سريع، وقال ويلر سيكون لدينا حقًا عيد ميلاد سيئ للغاية إذا لم نتخذ إجراءات مضادة الآن”.

حماية الغير ملقحين أكثر أولوية

يقول كريستيان دروستن، عالم الفيروسات، في مشفى شاريتيه برلين، “أن مزيجًا من التطعيمات المعززة وقيود الاتصال للأشخاص الغير محصنين مع قاعدة 2G سيكون منطقي”. وأضاف لوكالة الأنباء الألمانية: “حماية غير الملقحين من العدوى على رأس أولوياتنا، لأن هؤلاء الأشخاص سيكونون أكثر عرضة لخطر دخول المستشفى إذا أصيبوا بالعدوى من أولئك الذين تم تطعيمهم بالفعل”.

زيادة اللقاحات المعززة

وأكد دروستن أن تطبيق قواعد 2G التي بموجبها يُسمح فقط للأشخاص الذين تم تطعيمهم التواجد في المطاعم والحانات والمسارح هي خطوة أولية إلى الأمام، ولكن مازال من الممكن إدخال الفيروس إلى المنازل، وفي هذا السياق أوضح دروستن بالتوازي مع قيود الاتصال للأشخاص الغير ملقحين، يجب زيادة اللقاحات المعززة التي ستؤدي إلى زيادة الحماية ضد انتقال العدوى. ولفت دروستن أن التطعيم المتوقع للأطفال من سن الـ5 سيقلل بشكل تدريجي من الإصابة، موضحًا أن الاختبارات وحدها ليست تدبير فعال للسيطرة على معدل الإصابة المرتفع بنسبة 75% . تتوقع وزارة الصحة الفيدرالية، أن لقاح كورونا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 5 و11 عامًا، يمكن أن يكون متاحًا قبل فترة وجيزة من عيد الميلاد، اعتبارًا من 20 كانون الأول (ديسمبر) القادم. وأضاف دروستن أن اللقاح يمثل الحماية الجيدة التي كُنا نأملها ضد مرض خطير ولهذا السبب علينا زيادة الاستثمار في سد فجوات التطعيم بين السكان.

تواصلوا معنا!

وفي سياق متصل للأزمة، تبحث مراكز التطعيم ضد كورونا في العاصمة برلين، عن مساعدين بعد أن أصبح عدد الراغبين في التطعيم في ازدياد، وذلك بعد عودة المساعدين إلى وظائفهم الأصلية. وقال ألبريشت بروم الرئيس السابق للوكالة الفيدرالية للإغاثة الفنية (THW): “بعد انطلاق حملة التطعيم الأولى كان لدينا 4 آلاف شخص في 6 مراكز للتلقيح، والمشكلة الآن أن بعضهم عاد لعمله القديم”. وقال رئيس البلدية الحاكم، مايكل مولر: “إننا نعاني من حقيقة أنه ليس لدينا ما يكفي من الموظفين، مضيفًا، ببساطة النقص في الموظفين يؤثر على توسيع مراكز التطعيم بشكل أسرع”. وناشد السياسي من الحزب الاشتراكي الديمقراطي سكان المدينة: “تواصلوا معنا من فضلكم!”.