Photo: Amal,Berlim
12. نوفمبر 2021

الجهود والمبادرات الأهلية لمواجهة العنصرية في ألمانيا!

بعد الهجوم الإرهابي اليميني في هاناو، قررت سربيل أونفار وضع نصب تذكاري لابنها في عيد ميلاده (14 نوفمبر). كانت أسست مبادرة فرحات أونفار التعليمية لمكافحة العنصرية بالمجتمع قبل عام بالضبط. ستحصل أونفار السبت 13 نوفمبر على جائزة آخن للسلام 2021 لالتزامها بمكافحة العنصرية!

التبرعات ليست كافية لمواجهة العنصرية

ستفتتح مبادرة التعليم الأحد 14 نوفمبر/ تشرين الثاني مقرها وسط مدينة هاناو بيوم مفتوح. تقول أونفار: “بالنسبة لي، فإن عمل المبادرة التعليمية ليس لعبة. إنه أمر مهم لأنني لا أريد أن تفقد أم أخرى طفلها في هجوم إرهابي يميني. من بين أمور أخرى، قمنا بتطوير ورش عمل حول التعامل مع العنصرية، والتي نقدمها مجانًا بالمدارس في هاناو. حتى الآن كنا نقوم بذلك على أساس تطوعي. لدينا دعم مالي بشكل أساسي من المجتمع المدني عبر التبرعات. لكن عملنا المناهض للعنصرية لن ينجز على المدى الطويل من خلال التبرعات وحدها. نحن بحاجة إلى تمويل حكومي موثوق ومكثف”.

الحكومة الاتحادية المقبلة مدعوة لإحداث التغيير

تطالب المبادرة التعليمية -فرحات أونفار- الحكومة الاتحادية الجديدة بما يلي: الدعم الهيكلي للمنظمات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تقوم بأعمال تربوية مناهضة للعنصرية على مستوى القاعدة الشعبية. يجب على ائتلاف (إشارة المرور) تفعيل قانون تعزيز الديمقراطية الموعود. وضع قوانين أفضل لمكافحة التمييز اتحاديًا ومحليًا، مما يقوي المجتمع الديمقراطي: “نحن بحاجة إلى مكاتب شكاوى مستقلة للآباء والأطفال والشباب الذين يعانون من التمييز العنصري في المدارس”. كما ناشدت أونفار مفاوضي التحالف قائلة: “لا تتركوا ضحايا وأقارب الهجمات الإرهابية اليمينية وشأنهم. يجب أخذ التطورات المناهضة للديمقراطية والتطرف اليميني بجدية. وسنعمل بقانون يمنع تمويل الدولة لمؤسسات حزب البديل من أجل ألمانيا العنصرية”!

الوقوف بوجه تمدد مؤسسات البديل

في مؤتمر صحفي مشترك اليوم، قال مدير مرفق آن فرانك التعليمي، د. ميرل مندل: “نشهد مرحلة عالية جديدة من العنف اليميني والعنصرية ومعاداة السامية في ألمانيا. يضع أعداء الديمقراطية أنفسهم في جميع الأوساط ويعملون بنجاح على شبكاتهم – سواء كان ذلك في منتديات الإنترنت أو في المجال الأكاديمي في شبكة مؤسسات حزب AfD العنصرية. يجب أن تظهر الحكومة الجديدة ميزة واضحة بقانون لتعزيز الديمقراطية والإجراءات القانونية التي تستبعد أعداء الديمقراطية من تمويل الدولة”.

الحاجة لقانون يعزز الديمقراطية

مدير العلاقات المؤسسية لمؤسسات المجتمع المفتوح، سلمين تشاليشكان قال في المؤتمر: “العمل ضد التمييز مهدد بشدة في ألمانيا. هذا يجعل مشاركة وتمثيل الأشخاص الذين يعانون من تجارب عنصرية أكثر صعوبة ويضعف ديمقراطيتنا. لذلك ينبغي أخيرًا الاعتراف بالعمل المناهض للعنصرية والديمقراطية على أنه عمل غير هادف للربح. يجب على الدولة دعم هذا العمل بشكل مثالي ومالي وتأمينه بقانون يعزز الديمقراطية. ونحن بحاجة إلى لجنتنا الديمقراطية في البوندستاغ للتعامل مع هذه القضايا”.

البحث بجدية عن أسباب ونتائج العنصرية

أما مديرة المركز الألماني لأبحاث الاندماج والهجرة (DeZIM) e.V. د. نايكا فوروتان علّقت بالقول: “علينا أن نراقب مدى وأسباب ونتائج العنصرية في ألمانيا بشكل أفضل بكثير حتى نتمكن من اتخاذ إجراءات وقائية (..) نريد للمبادرة التعليمية -فرحات أونفار- المساهمة بالإصلاحات الأساسية لهياكل المعرفة التمييزية في بعض الأحيان في التعليم المدرسي”.

سيكون الافتتاح الأحد 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري (عيد ميلاد فرحات أونفار)، يوم مفتوح للضيوف ومجتمع مدينة هاناو بالمبنى الجديد لمبادرة فرحات أونفار التعليمية، من الساعة 2 مساءً إلى 5 مساءً على العنوان التالي: Am Freiheitsplatz 6 ، 63450 Hanau

اضغط هنا لزيارة موقع المبادرة!

s