Foto: Kay Nietfeld/ dpa
28. سبتمبر 2021

شولتز يبدأ المشاورات الأولية لتشكيل الحكومة الاتحادية!

بعد الفوز بانتخابات البوندستاغ، يسعى مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب المستشار الاتحادي، أولاف شولتز، لإجراء المشاورات السريعة لتشكيل الحكومة الائتلافية الاتحادية. يعرف السياسي المخضرم كيف يجري المحادثات ويخوض المفاوضات مع الأحزاب الأخرى لتشكيل الحكومة الائتلافية، فهو شغل منصب عمدة هامبورغ 8 سنوات متواصل سابقًا.

مستقبل ليبرالي اجتماعي بيئي!

قال شولتز بعد اجتماع رئاسة الحزب الديمقراطي الاشتراكي في برلين أمس: “إذا عملت ثلاثة أحزاب معاً لديها عدد الأصوات الأعلى، فقد يكون ذلك شيئًا جيدًا”، ووصف مستقبل البلاد بأنه سيكون ليبرالي اجتماعي-بيئي، مشيراً إلى شعارات الأحزاب الثلاث التي حصلت على أصوات كافية بعد الانتخابات الأخيرة، لتشكيل حكومة البلاد.

وأضاف شولتز: “كان من الواضح أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر سيحصلون على تفويض حكومي كفائزين في الانتخابات، وسيذهب الاشتراكي إلى محادثات أولية مع الخضر والديمقراطي الحر”. بالإضافة إلى شولز، سيكون هناك أيضًا ضمن فريق التفاوض لتشكيل التحالف، قادة الحزب ساسكيا إسكين ونوربرت والتر بورجانس، والأمين العام لارس كلينجبيل، وزعيم المجموعة البرلمانية للبوندستاغ رولف موتزينيتش، ورئيس وزراء راينلاند بالاتينات مالو دريير.

مفاوضات الائتلاف: الخضر يتريث!

قام حزب الخضر في هامبورغ، الذي كان لديه خبرة واسعة مع شولتز نتيجة لتحالف الأحمر والأخضر عام 2015 بالتريث، وقالت كاتارينا فيجبانك نائبة عمدة هامبورغ لصحيفة هامبورغر آبيندبلات: “يجب أن نتعامل مع بداية المحادثات بذهن منفتح وأن لا نلتزم بتحالف محتمل مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي أو الاتحاد المسيحي مسبقًا”.

ووصفت فيغيانيك، أولاف شولتز بالمفاوض الصعب جداً، وقالت: “لكن الأمر سيكون أصعب هذه المرة مما كان عليه في هامبورغ عام 2015 (..) على شولتز أن يدرك أنه ليس وحده من سيشكل الحكومة الائتلافية”، وأضافت: “عليه الآن أن يُظهر ما إذا كان يريد منح الآخرين مساحة وما إذا كان يريد حقا التفاوض على قدم المساواة”.

الصراحة والاستعداد!

كما دعت مريم بلومنتال، رئيسة حزب الخضر في هامبورغ، إلى التحدث بصراحة مع جميع الأطراف وبكل الوسائل! وزير العدل والعضو في برلمان هامبورغ سابقاً، تيل ستيفن، والذي حصل على تفويض أخضر مباشر بمنطقة إيمسبوتل لأول مرة، قال إنه لا ينبغي لأحد أن يتأثر بـ “ثقة شولز الواضحة بالنفس (..) إذا أراد منصب الاستشارية، عليه أن يكون تصالحيًا”.