Foto: A. Ashour
27. سبتمبر 2021

قبل الانتخابات.. من هي الأحزاب الأقرب للمهاجرين في ألمانيا!

يتذكر عبد الرحمن عاشور قبل 8 سنوات، عندما جاء إلى ألمانيا بتأشيرة عمل، كيف قضى  هذه السنوات في هامبورغ، وأكمل ما خطط له، يعمل عبد الرحمن طبيب في احدى مستشفيات هامبورغ، أنهى الطبيب دراسته في جامعة الإسكندرية عام 2010 من مصر، وبعد اربع سنوات تقريباً بدأ مشواره في ألمانيا!

قبل عدة أيام حصل على الجنسية!

قبل عدة أيام حصل عبد الرحمن عاشور على الجنسية الألمانية، يقول: “من الحظ الجيد أن أحصل على الجنسية الألمانية قبل عدة أيام من اجراء الانتخابات في ألمانيا الاتحادية، بكل تأكيد يحق لي المشاركة في الانتخابات، وكم سأكون سعيد في الانتخابات والتعبير عن رأي”. قبل 7 سنوات، أعجب عبد الرحمن بمبادئ الحزب الاجتماعي الديمقراطي SPD، وانضم إلى الحزب، فهو عضو في الهيئة العليا لمنظمة شباب الحزب بدائرة Altona غرب هامبورغ، يؤكد عبد الرحمن لموقع أمل هامبورغ أنه “سينتخب “، بحسب تعبيره.

دخول الحياة السياسية في هامبورغ

منذ الصغر يهتم الطبيب عبد الرحمن بالحياة السياسية، ومع أن طبيعة العمل في ألمانيا صعبة، إلا أنه دخل بشكل أو بأخر الحياة السياسية من خلال انضمامه للحزب في هامبورغ، يقول: “منذ أن قررت القدوم لألمانيا في العام 2009 ، وعندما كنت في الجامعة كنت أتابع بشغف انتخابات عام 2009، و اطلعت على الأحزاب الألمانية، و ظهر بذلك الوقت شغفي لحزب ال SPD و طريقة تعامله مع قضية التنوع الثقافي و العرقي و الديني في ألمانيا. يضيف عبد الرحمن، عندما قدمت إلى ألمانيا في العام 2013 كانت الحملات الانتخابية أيضا في أوجها فشاركت مع ال SPD في حملته الانتخابية و بعد انتخابات 2013 قررت الانضمام رسميا للحزب ،وقتها كنت أعمل و أقيم في ولاية تورنغن شرق ألمانيا.

العرب والأحزاب في ألمانيا

يعتبر الطبيب عبد الرحمن أن أغلب العرب في ألمانيا هم حديثو عهد بالحياة السياسية في ألمانيا فمن الطبيعي ألا يكون الاهتمام بها و الانخراط فيها محل شغف لهم و أغلبهم أيضا لم يحصل على الجنسية الألمانية، ومع ذلك يرى أن غالبية الألمان ذو الأصول العربية لهم اهتمام متفاوتة درجاتها للمشاركة في الانتخابات الأقلية، وعدد قليل لا يبالي بالانتخابات وحتى لا يهتم بالحياة السياسية، وهذا هو التنوع في المجتمع.

مقارنة بين الأحزاب!

يفضل الطبيب عبد الرحمن حزبSPD، فالحزب قدم للمهاجرين الكثير، وسهيل عملية التجنيس، وبحسب تعبيره “حزب ال SPD منذ عام 1998 يخوض المعتركات السياسية من أجل تقديم الأفضل للمهاجرين، بينما ماذا قدمت الأحزاب الأخرى! بعد انتخابات عام 1998 شكل حزب الديمقراطي الاشتراكي الحكومة مع حزب الخضر و قام بتعديل قانون التجنيس بصورة جذرية و خفض المدة المطلوبة للتجنيس من 15 عاما إلى 8 سنوات مع تقديم استثناءات ب 7 و 6 و 3 سنوات و سعى إلى إزالة البند الذي يفرض على المجنسين التنازل عن جنسيتهم الأصلية عند التجنيس لكن الاتحاد المسيحي رفض وقتها ازدواج الجنسية و أوقف القانون بأغلبيته وقتها في الغرفة الثانية للبرلمان البوندسرات.

المشاركة في الانتخابات قبل التجنيس!

يشارك عبد الرحمن الحياة السياسية منذ عدة سنوات، إلا أن في هذا العام للمشاركة طعم آخر، ففي هذا العام سأنتخب على مستوى الحكومة الاتحادية، قبل الحصول على الجنسية، تمكن عبد الرحمن من المشاركة في الانتخابات الداخلية للحزب الديمقراطي الاشتراكي، وشارك في التصويت على قرارات الحزب بالمشاركة في الحكومات الائتلافية، وآخر مشاركاته كانت قبل عامين في اختيار رئيس حزب SPD بعام 2019،وقبلها في عام 2017 لمنح الحزب”SPD ” الثقة للمشاركة في الحكومة الائتلافية مع الاتحاد المسيحي في ألمانيا.
s