Image by Emilian Robert Vicol from Pixabay
8. سبتمبر 2021

اتهام شركة “لافارج” بالتواطؤ بجرائم ضد الإنسانية في سوريا

قررت محكمة النقض، وهي أعلى محكمة في فرنسا، أن لائحة اتهام شركة تصنيع الاسمنت الفرنسية “لافارج” بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية قد ألغيت خطأً من قبل محكمة الاستئناف في باريس. تم إصدار هذه التهمة فيما يتعلق بالمدفوعات التي قدمتها لافارج إلى الدولة الإسلامية (داعش) والجماعات المسلحة الأخرى في سوريا بين عامي 2012 و 2014. وجدت المحكمة العليا أن تحويل ملايين الدولارات عن عمد إلى منظمة هدفها الوحيد إجرامي كافٍ للوصف على أنه تواطؤ. لذلك أمرت المحكمة العليا أمس بإعادة القضية إلى محكمة الاستئناف بهذه التهمة.

لافارج عرض حياة الموظفين للخطر من أجل الربح!

يعتبر قرار الأمس حاسمًا لمساءلة الشركات. يأتي ذلك في أعقاب شكوى جنائية رُفعت عام 2016 من قبل 11 موظف سابق في لافارج، مع المنظمات غير الحكومية شيربا والمركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان ECCHR.

يقول محمد، الموظف السابق في لافارج سوريا، والمدعي في القضية حسب ما جاء بتقرير ECCHR: “لم تكن لافارج تقوم بالأعمال التجارية فحسب، بل كانت تعرض حياة زملائي وحياتي للخطر بشكل متهور – فقط من أجل الأرباح المالية! اكتشفت أنه بين عامي 2012 و2014، دفعت الشركة من خلال فرعها في الشمال السوري Lafarge Cement Syria، ما يصل إلى 13 مليون يورو لمجموعات مسلحة مختلفة، بما في ذلك تنظيم الدولة الإسلامية، من أجل الحفاظ على مصنع الأسمنت شمال شرق سوريا، على الرغم من الحرب الدائرة على أعتابها وعمليات الخطف والتهديدات الأمنية التي يتعرض لها منتسبوها”.

قرار تاريخي لمحاسبة الشركات

يوضح المستشار القانوني كانيل لافيت في ECCHR: “يرسل قرار اليوم رسالة مهمة إلى جميع الشركات التي تستفيد من النزاعات المسلحة أو تغذيها وتزعم أن أنشطتها التجارية محايدة (..) من خلال تحويل مئات الآلاف من اليوروهات إلى تنظيم الدولة الإسلامية، وهي جماعة ارتكبت جرائم ضد الإنسانية عن عمد، كانت لافارج تدرك جيدًا أنه يمكن استخدام هذه الأموال في أغراض إجرامية ذات طبيعة أسوأ – وبالتالي تجعل نفسها متواطئة على الأرجح”. من جهتها قالت رئيسة منظمة شيربا، فرانسيلين ليباني: “بهذا القرار التاريخي، يصبح من الصعب على الشركات الإفلات من المساءلة وتحويل اللوم عن أخطائها أو قراراتها التي تتسبب في انتهاكات حقوق الإنسان إلى الشركات الأجنبية التابعة لها”.

تمسك المحكمة لوائح الاتهام ضد مجموعة لافارج لتمويل الإرهاب. وقد صدر أمر بإعادة قرار تعريض حياة الآخرين للخطر إلى محكمة الاستئناف لمراجعته. لا يزال ثمانية مدراء تنفيذيين سابقين متهمين بتهم مختلفة في التحقيق القضائي الجاري.

قلق من إقصاء المنظمات والجمعيات المدنية

وعلى الرغم من أن المحكمة العليا أكدت مقبولية مركز ECCHR فيما يتعلق بالجرائم ضد الإنسانية، إلا أنها رفضت قضية شيربا! إن قرار رفض قبول منظمة شيربا كطرف في هذه القضية هو جزء من ممارسة مقلقة لتقييد الدعاوى المدنية من قبل الجمعيات! “تقل إمكانية العمل أمام نظام العدالة الجنائية بالنسبة للجمعيات، في حين أن دورها أساسي بمكافحة إفلات الشركات متعددة الجنسيات من العقاب. في الواقع، لا يمكن للضحايا والسلطات دائمًا العمل أمام المحاكم لأسباب مادية أو سياسية! لذلك من الضروري عكس هذا الاتجاه، إذا لزم الأمر من خلال الإصلاح بحسب ما قالت ساندرا كوسارت، المديرة التنفيذية لمنظمة شيربا. على مدى السنوات القليلة الماضية، رافقت شركة شيربا والمركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان، بناءً على طلبهما، العديد من الموظفين السوريين السابقين في لافارج خلال الإجراءات الجنائية الحالية.

خلفية عن الإجراءات

منذ عام 2017، عقب شكوى ECCHR ومنظمة Sherpa، تم اتهام ثمانية مديرين سابقين لشركة Lafarge، بمن فيهم الرؤساء التنفيذيون السابقون للمجموعة، بتمويل الإرهاب وتعريض حياة موظفيهم للخطر. في يونيو 2018، اتهمت الشركة بالتواطؤ بجرائم ضد الإنسانية وأمرت بدفع وديعة بقيمة 30 مليون يورو قبل المحاكمة المحتملة. في نوفمبر 2019، أكدت محكمة استئناف باريس تهم تمويل الإرهاب وتعريض حياة الناس للخطر، لكنها رفضت تهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية. كما ألغت مقبولية شيربا ومركز ECCHR كطرفين مدنيين في القضية. استأنفت كل من المنظمات غير الحكومية وكذلك لافارج هذه القرارات، تاركة الأمر للمحكمة العليا الفرنسية للبت في هذه الأمور.

المصدر