Photo: Amloud Alamir
1. سبتمبر 2021

لماذا يختفي الكثير من اللاجئين غير المصحوبين بذويهم؟

يُحتجز اللاجئين من غير المصحوبين بذويهم، والذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا عند مكاتب رعاية الشباب! بحيث تنظم هذه المكاتب رعاية هؤلاء وإيوائهم. نهاية عام 2020، كان 21300 قاصر وشباب غير مصحوبين بذويهم تحت مسؤولية رعاية الشباب. انخفض العدد بشكل حاد منذ نهاية عام 2015! في ذلك الوقت كان حوالي 66 ألف. لقد أصبح الكثيرون الآن أكبر سنًا لدرجة أن رعاية الشباب لم تعد مسؤولة عنهم. من حيث المبدأ، من الممكن أن تستمر رعايتهم حتى يبلغوا من العمر 27 عامًا. كما ارتفعت نسبة البالغين بين الشباب الأجانب غير المصحوبين بشكل كبير في السنوات الأخيرة، ففي عام 2015 كان هناك حوالي 6400 من البالغين، وفي نهاية عام 2020 حوالي 12500، أي ما يقرب من 60%.

لماذا يختفي الكثير من اللاجئين غير المصحوبين بذويهم؟

خلال عام 2020 أُبلغ عن فقدان حوالي 1400 لاجئ وحيد قاصر  (اعتبارًا من 4 يناير/ كانون الثاني 2021). ومع ذلك لايمكن الاعتماد على هذه الأرقام، إذ يشير مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية إلى أنه لا يمكن إجراء مسح دقيق للقصر المفقودين بالفعل، بسبب مشاكل مختلفة، منها أخطاء تسجيل البيانات الشخصية، أو فقدان الأوراق شخصية، أو يتم الإبلاغ عن فقدان اللاجئين من القصر لأنهم ينتقلون بشكل مستقل دون إذن مسبق! لكن لم يكن لدى الحكومة الاتحادية أي مؤشرات على أن اللاجئين القصر تعرضوا لانتهاكات بحقهم، كالاتجار بالبشر مثلًا.

ما هي القوانين التي تنطبق عليهم؟

يحق “للاجئين القصر غير المصحوبين” (UMF) الحصول على حماية خاصة، فاتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل تضمن للأطفال اللاجئين في المادة 22 “الحماية الكافية والمساعدات الإنسانية لممارسة حقوقهم”. إذا جاءوا دون آبائهم أو أولياء أمورهم، فيحق لهم أن “يتلقوا الرعاية “. المادتان 18 و19 من توجيهات الاستقبال بالاتحاد الأوروبي، تطالب الدول الأعضاء بإيلاء اهتمام خاص لرفاهية القاصرين وتزويدهم بممثل مختص لإجراءات اللجوء. في ألمانيا، ينظم الكتاب الثامن من القانون الاجتماعي مساعدة الأطفال الذين ليس لديهم أبوين، إذا تم وضع UMF في منطقة مسؤولية مكتب رعاية الشباب، فمن واجب المكتب بدء إجراء “للتحقق من أمر أخذ الرعاية”.

ما هي الشروط بالنسبة لهم؟