Photo: Christian Ditsch
20. أغسطس 2021

ماس ينتقد أداء المخابرات الألمانية بمهمة أفغانستان!

حمّل وزير الخارجية هايكو ماس، المخابرات الاتحادية (BND) مسؤولية كبيرة عن المشكلات الأخيرة في مهمة أفغانستان! وقال ماس لمجلة شبيغل: “من الواضح أن دائرة الاستخبارات الاتحادية الألمانية أجرت تقييمًا خاطئًا للوضع هناك”! وأضاف أن القرارات اتخذت على أساس تقارير غير صحيحة! وشدد ماس على ضرورة المحاسبة.

ماس يستخلص العبرة!

ولدى سؤاله عما إذا كان يفكر في الاستقالة، قال ماس المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي: “في الأيام القليلة الماضية لم أفكر إلا في شيء واحد، وهو استخلاص النتائج من الأخطاء التي ارتكبناها جميعًا، والتأكد من إخراج أكبر عدد ممكن من الأشخاص من أفغانستان”. وكانت مجلة شبيغل ذكرت أن الجيش الألماني يشارك في عمليات الإجلاء وموجود داخل مطار كابول فقط، ونُقل أكثر من 1600 شخص على متن طائرات عسكرية ألمانية منذ يوم الاثنين الماضي.

ترامب هو المسؤول!

وفقًا لرئيس مؤتمر ميونيخ للأمن، وولفجانج إيشينغر، فإن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مسؤول إلى حد كبير عن الوضع في أفغانستان. وأكد إيشينغر أن اللوم حول الوضع الحالي لا يقع على عاتق الجيش الأفغاني الذي استسلمت قواته المسلحة بسرعة! فربما لو كان هناك وجود عسكري لحلف شمال الأطلسي، حتى ولو بضعة آلاف من الجنود، كان سيمنع هذه الكارثة”.

لا يمكننا خذلانهم!

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحدث عبر الهاتف مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الأمريكي جو بايدن حول الوضع في أفغانستان. وشدد ماكرون على أن التنسيق ضروري من أجل جل الإنقاذ السريع للمواطنين والقوات المحلية الأفغانية وغيرهم من الأفغان المستضعفين، حسبما أعلن قصر الإليزيه. تشترك الولايات المتحدة وفرنسا في مسؤولية أخلاقية مشتركة تجاه الأفغان الذين يحتاجون للحماية والذين يشتركون في القيم الغربية. وقال ماكرون: “لا يمكننا أن نخذلهم”!

s