©Mutaz Enjila
24. يوليو 2021

مظاهرات في هامبورغ دعماً لضحايا ومتضرري الفيضانات!

شارك المئات في مظاهرة جابت شوارع مدينة هامبورغ، من أجل المطالبة بسياسة مناخية أفضل، وتضامناً مع ضحايا كارثة الفيضانات. نظّمت المظاهرة حركة المناخ “الجمعة من أجل المستقبل”، وبحسب متحدث باسم الشرطة فاق عدد المشاركين 500 شخص.

حماية المناخ تمنع الكوارث!

انطلقت المظاهرة من شارع Heiligengeistfeld باتجاه حي ريبربان وصولاً إلى سوق السمك. وحمل المشاركون لافتات كتب عليها، “حماية المناخ تمنع الكوارث” و “أزمة المناخ وصلت إلى بلدنا” ولافتات أخرى دعمت متضرري كوارث الفيضانات التي وقعت مؤخراً غرب ألمانيا. كما أحيا المشاركون ذكرى أكثر من 170 ضحية من ضحايا الفيضانات، وتم جمع الأموال لدعم المناطق المتضررة.

تجاهل سياسة المناخ

من جهتها اتهمت لويزا نيوباور الناشطة المناخية في هامبورغ، السياسيين الألمان بالتجاهل المستمر لسياسة المناخ، الأمر الذي تسبب بكارثة الفيضانات. وقالت منتقدة، “لقد وصلت أزمة المناخ إلى بلدنا، ولم يعد من الممكن التغاضي عنها”. وأضافت نيوباور، “يتحدث السياسيون دائماً عما يجب القيام به بشكل أفضل لأجل الحدّ من تغيرات المناخ، لكن ما نراه في النهاية هو عبارة عن إعلانات، وغالباً ما تختفي عندما يتطلب الأمر أن تترجم الأقوال إلى أفعال”.

مطالبات بخفض الانبعاثات

كما شكّكت الناشطة نيوباور مجدداً في سياسة المناخ الألمانية، وطالبت المسؤولين بالعمل على خفض الانبعاثات للوصول إلى الحد المطلوب بقيمة 1.5. وأضافت، “تحقيقاً لهذه الغاية، يجب على السياسيين اتخاذ قرار حاسم ضد مشاريع الوقود الأحفوري وخطوط أنابيب الغاز، وشدّدت في الوقت نفسه على ضرورة التخلص التدريجي والسريع من الفحم، وتحديد سعر عادل لثاني أكسيد الكربون.

Photos: Mutaz Enjila

previous arrow
next arrow
Slider