Bild von Farahim Gasimov auf Pixabay
2. يوليو 2021

بالفيديو.. شرطي يضرب مراهق على وجهه في حديقة المدينة بهامبورغ

أظهر مقطع فيديو منتشر على وسائل التواصل الاجتماعي يحمل عنوان عنف الشرطة في حديقة المدينة“، عدة ضباط يقفون حول سيارة شرطة، وفتى يرقد على الأرض أمام السيارة مباشرة، ورجل شرطة فوقه. ثم قام الضابط بضرب وجه الفتى بقبضته بقوة لدرجة أن رأسه ضرب بالإسفلت. ثم قام الضابط بجره من قدميه وقام عدد من الزملاء بحمله ومحاولة تثبيت ذراعيه خلف ظهره.

سبّب الفيديو صدمة كبير لدى الكثيرين في هامبورغ، ووجهت انتقادات للشرطة بسبب استخدام العنف، خاصة وأن الضحية لم يستطع الدفاع عن نفسه، وسط تجاهل ضباط الشرطة الآخرين.

ما هي القصة؟

خلال الأسابيع القليلة الماضية، أقيمت عدة احتفالات بشكل متكرر في حديقة مدينة هامبورغ دون ترخيص ودون التقيّد بقواعد كورونا، وحدثت مواجهات أصيب خلالها ضباط من الشرطة أيضاً. ونتيجة لكثرة الاحتفالات، فرضت حكومة هامبورغ حظراً على المشروبات الكحولية في حديقة المدينة. وفي يوم الحادث الذي وقع تحديداً يوم السبت الماضي حوالي الساعة 7 مساءً، وجدت وحدة الطوارئ في الحديقة مجموعة أكبر من العدد المسموح لشباب يقيمون احتفالات على مرج حديقة المدينة. تمت مطالبتهم جميعاً بالالتزام بقواعد كورونا المعمول بها. وبحسب ما أكد متحدث باسم شرطة هامبورغ، اتبعت غالبية المجموعة تعليمات الضباط، ماعدا الفتى البالغ من العمر (16 عامًا) الذي شوهد في الفيديو.

اعتقال الفتى واصابته بحالة زعر

قامت الشرطة بطرد الفتى من المكان لعدم تطبيقه للقيود، لكنه كان متردداً في الامتثال، وقام بإهانة واستفزاز المسؤولين مراراً وتكراراً. بعد وقت قصير، تم إيقاف الفتى مرة أخرى لأن الشرطة أرادت تحرير محضر بحقه بسبب توجيه الإهانات لهم، فقاومهم الفتى بشدة. وقال المتحدث الصحفي باسم الشرطة فلوريان أبينسيث: “رغم أنه كان مستلقياً على الأرض، استمر في المقاومة. وفي هذه الحالة، من الواضح أن الضربة التي ظهرت في الفيديو قد حدثت بالفعل وان الشرطي اضطر لذلك، ثم هدأ الفتى وأوقف مقاومته لفترة وجيزة”. يتابع أبينسيث: “بعد بضع دقائق خاف الفتى مرة أخرى وعاد للمقاومة، وفي النهاية، تم تقييد يديه واقتيد إلى مركز الشرطة، ثم تم ابلاغ والديه عن طريق الهاتف”. ووفقاً للشرطة أصيب الفتى البالغ والشرطي بجروح طفيفة خلال العملية، لكن تعّين علاج الشرطي في المستشفى.

اليسار يطالب الشرطة بالتعليق على الفيديو!

على خلفية الفيديو المنتشر، طالبت الكتلة البرلمانية اليسارية في هامبورغ، بإيقاف المسؤول عن ضرب الفتى. وقال المتحدث باسم السياسة الداخلية للجماعة، دنيز جيليك، “لا يجب أن يضرب ضابط شرطة صبياً أعزل مثبت على الأرض بقبضته بهذا الشكل”. وأضاف، “نطالب بوقف الضابط عن عمله واتخاذ إجراءات تأديبية وجنائية ضده”. وطالب حزب اليسار حكومة هامبورغ  بشرح ما إذا كان الضرب على الوجه هي أسلوب يتم تدريسه خلال تدريب الشرطة، وطالب بالحصول على تقييم الحكومة لمثل هذه التصرفات.

لمشاهدة فيديو “عنف شرطة هامبورغ في حديقة المدينة” اضغط الرابط التالي:

https://www.instagram.com/p/CQuFyhYI2sT/?utm_source=ig_embed