Foto: Michael Rauhe
29. يونيو 2021

ذكرى ضحايا النازية.. 6 آلاف حجر تذكاري في هامبورغ!

نُقل ما يقارب من 6 آلاف حجر تذاكري إلى حي الصينين بمنطقة سانت باولي في هامبورغ، قام الفنان غونتر ديمينغ بتجهيز الأحجار التذكارية، للتذكير بالضحايا خلال فترة حكم النازيين، ويحاول ديمينغ التذكير بالعائلة الصينية التي قتلها الحزب النازي عام 1944، و12 ضحية أخرين قتلوا جميعاً في ما يعرف بـ “الحد من الخطر الصيني” القادم عبر البحار إلى ميناء هامبورغ مطلع القرن العشرين.

6 آلاف حجر لمواجهة الماضي

بمشاركة رسمية نقلت الأحجار إلى حي الصينيين “Chinesenviertel” من قبل حكومة هامبورغ، وحضر وزير الثقافية في حكومة هامبورغ كارستن بروسدا، وقال: “6000 حجر تذكاري في هذا الحي، أي 6000 مرة لمواجهة الماضي، ويجب أن نتحمل مسؤوليتها”! وأضف الوزير قائلا: “لا يُعرف الكثير عن تاريخ الحي الصيني السابق، هذه القصة يجب أن يعرف بها الجميع، التي جسدت حقبة يجب الاعتراف بها، ويجب تقبل التنوع في هامبورغ ونشر السلام والحرية”.

التاريخ يجب أن يكون درساً

كما حضر مراسم نقل الأحجار التذكارية القنصل العام الصيني في هامبورغ دو شياهوي، وقال: “إن الطريقة الألمانية في التعامل مع التاريخ وموقف ألمانيا تجاه الضحايا الصينين يحظى بتقدير كبير من الناس في جميع أنحاء العالم”. وأضاف القنصل: “إنه جزء من التعامل بوعي مع الماضي، لاحترام القيم والثقافات الأخرى، فالتاريخ يجب أن يكون درساً لنا في كيفية التعامل مع الجميع، وترك حرية الرأي والتعبير محفوظة في القانون”. وأشار إلى أن اللوحة التذكارية في شارع Schmuckstrasse، التي كتب عليها أسماء الضحايا الصينين لم تكن واضحة بما فيه الكفاية، وبعد أن أنهى القنصل حديثه للأعلام قام بمرافقة وزير الثقافة بوضع باقات الزهور على الأحجار التذكارية في الشارع.

تخليد ذكرى الضحايا الصينين

منذ عام 1996يتم العمل على جمع وكتابة أسماء جميع ضحايا الحقبة النازية، وبدأ العمل لجمع أسماء الضحايا في حي الصينين عام 2002 حيث تم جمع وتأكيد مقتل حوالي 6 آلاف شخص في هذا الحي لوحده! يعتبر وضع الأحجار المطلية بالنحاس عمل تذكاري، لتذكير الجميع بالسكان الذين قتلوا في هذا الحي، وتوضع الأحجار في مكان قتل الضحايا، في الشارع أو على الرصيف، أو أمام منازل ضحايا ذاك الوقت.

رعاية الأحجار التذكارية

تعمل منظمة شتولبير شتاين على تجهيز الأحجار التذكارية، وقال مؤسس المنظمة بيتر هيس في هامبورغ، إن دعم مدنية هامبورغ للعمل، أوصل المنظمة إلى هذا النجاح، ولولا الاهتمام الرسمي لما نجح العمل! حيث تبلغ تكلفة الحجر التذكاري الواحد حوالي 100 يورو، وأضاف هيس: بوجود الدعم سنستمر.
أسست جمعية الأحجار التذكارية عام 1996، وخلال العمل، جُمع ما يزيد عن 75 ألف اسم ضحية في نحو 1200 بلدة ألمانية، ويعتبر المشروع الأخير في هامبورغ، هو الأضخم للمنظمة بشمال ألمانيا، حيث وضع في هذه المرة 6 آلاف حجر تذكاري، بينما أعرب القائمون على المنظمة أنهم مستمرون، ويمكن للأشخاص التبرع أيضا لدعم هذه المبادرة بشكل شخصي.