28. يونيو 2021

لماذا يلغي آلاف الأشخاص مواعيد تطعيمهم يوميًا؟

ينتشر متغير دلتا الآن بسرعة في ألمانيا وفقًا لتقرير الطفرات الصادر عن معهد روبرت كوخ (RKI)! الحكومة الاتحادية تعتمد بشكل أساسي على وصفة واحدة ضد ذلك وهي: التطعيم، ثم التطعيم! وبالنظر إلى كميات التسليم الموعودة، يعتقد وزير المستشارية هيلج براون (CDU) أنه بحلول نهاية يوليو/ حزيران، وحتى بداية أغسطس/ آب، يمكن لكل من يريد الحصول على التطعيم الأول سيحصل عليه! في المقابل تتراوح نسبة مواعيد التطعيم الملغاة بين واحد و6% بمعظم الولايات الاتحادية!

نسبة إلغاء مواعيد التطعيم الاتحادية!

يبلغ معدل عدم الحضور لآخذ التطعيم في ولاية هيسن حوالي 20% بجميع أنحاء الولاية! وفي ولاية راينلاند بالاتينات، هناك 15% من المواعيد لم يُلتزم بها!أما في ولاية شمال الراين فيستفاليا، وبحسب جمعية أطباء التأمين الصحي القانوني، كانت نسبة المواعيد الفائتة 6% مؤخرًا! في بريمن أيضًا الوضع لم يكن أفضل! كما يبلغ المعدل في شليسفيغ هولشتاين 3.3%، وفي برلين تم تأجيل 19% من مواعيد التطعيم، وفي براندنبورغ بلغت النسبة 5%.

في سكسونيا تظهر عينة عشوائية أجراها الصليب الأحمر الألماني أن أكثر من 11% من التطعيمات بجرعتها الثانية لم تتم كما كان مخططًا في يونيو/ حزيران! حيث تم إلغاء 5.5% من المواعيد! فالأشخاص الذين حصلوا على الجرعة الأولى من اللقاح، لم يحضروا لتلقي الجرعة الثانية على الرغم من حجزهم لموعد التطعيم! ووفقًا لمسح تمثيلي أجراه منتدى مركاتور للهجرة والديمقراطية بالجامعة التقنية في دريسدن، تنتشر الشكوك ونظرية المؤامرة والانتقاد للحكومة في ولاية سكسونيا بنسبة عالية! فالأشخاص الذين يشككون بالتطعيمات في هذه الولاية نسبتهم أعلى من المعدل الوطني، أي 21%!

هامبورغ متقدمة!

يبدو الوضع أفضل بكثير في هامبورغ وبادن فورتمبيرغ! ففي المدينة الهانزية، لم يلاحظ أن مواعيد التطعيم تناقص بشكل كبير أو ألغيت كما كان الحال في الولايات الاتحادية الأخرى، ونسبة مواعيد التطعيم الملغاة “منخفضة نسبيًا”.

أسباب إلغاء مواعيد التطعيم!

تشتبه وزارة الصحة الاتحادية إلى أن إلغاء المواعيد بمراكز التطعيم ربما يعود لرغبة البعض بأخذ اللقاح عند طبيب الأسرة الخاص، بحيث يكون الشخص في بيئة مألوفة، ولأن ذلك أيضَا لا يتطلب إجراءات معقدة! كما أن موجة الحر في الأيام القليلة الماضية لعبت دورًا بإلغاء العديد من الأشخاص لمواعيد تطعيمهم!
المصدر

Photo : Gerd Altmann / Pixabay