Foto: Roland Magunia/Funke Foto Services
7. يونيو 2021

توقعات باستمرار التطعيم وفق الأولوية لعدة أسابيع في هامبورغ!

بعد أن وصلت هامبورغ إلى عتبة الـ 50% من تطعيم سكان الولاية ضد فيروس كورونا، من المتوقع أن يلغى نظام الأولوية لإعطاء اللقاح بالولاية، وسيكون التطعيم ممكناً في عيادات أطباء الأسرة، بينما تبقى المشكلة الأبرز هي تأمين الجرعات من قبل حكومة الولاية للجميع، مفوضة الصحة بحكومة هامبورغ المحلية، ميلاني ليونارد، انتقدت تخصيص كمية قليلة من الجرعات للولاية من قبل الحكومة الاتحادية.

التحلي بالصبر!

ليونارد طلبت من المواطنين التحلي بالصبر في ضوء تعليق أولوية التطعيم، وانتقدت الوزيرة مسار الحكومة الاتحادية! وقالت لوكالة الأنباء الألمانية: “نحن الآن على مشارف الانتهاء من نظام الأولوية، وقريباً سيكون اللقاح متوفراً في العيادات، ويمكن إعطاء كل من يرغب باللقاح في غضون مهلة قصيرة”. 

انتقادات للحكومة الاتحادية!

المفوضة ليونهارد قالت في ردها على وزير الصحة الاتحادي شبان: “من الجيد أن نصدر مثل هذا الإعلان، لكنه يعطي أيضًا انطباعًا بأن أي شخص مهتم يمكنه الآن تلقي التطعيم، وهذا غير ممكن حتى الآن، ببساطة لأنه لا يوجد لقاح!” وأضافت ليونهار: “لقد كان مئات الآلاف من الأشخاص صبورين للغاية لفترة طويلة، وتركوا المجموعات المعرضة للخطر تأتي أولاً، الآن من الطبيعي أن يطالب الجميع بأخذ اللقاح”.

يجب أن تتحمل الحكومة الاتحادية المسؤولية!

وطالبت ليونهارد الحكومة الاتحادية أن تتحمل مسؤوليتها بتأمين اللقاح والعمل على انهاء هذه الأزمة، وقالت: “إما أن يكون المزيد من اللقاح متاحًا أو أن يكون نظام تحديد الأولويات ساريًا”!، وأضافت “إنها مهمة السياسة أيضًا أن تصدر قرارات فعالة ويمكن تطبيقها وليست قرارات لا يمكن تطبيقها، وفي الوضع الحالي، هذا القرار للأسف يحتاج لبضعة أسابيع من الصبر قبل أن يتمكن الجميع من الحصول على اللقاح في هامبورغ”.
الجدير ذكره أن حكومة هامبورغ المحلية ورغم القرارات الصادرة عن الحكومة الاتحادية بإلغاء نظام الأولوية لأخذ اللقاح ضد كورونا، تستمر بالعمل بنظام الأولوية! وتبرر حكومة هامبورغ ذلك بأنها لم تنتهي من تطعيم الفئات الأكثر عرضة للخطر من الفئة الأولى حتى الفئة الثالثة، وعليه من المتوقع أن تواصل حكومة الولاية اتباع الخطوات السارية لعدة أسابيع مقبلة.