© epd-bild / Andrea Enderlein
14. مايو 2021

ردود أفعال غاضبة عقب الاعتداءات على معابد يهودية في ألمانيا

عقب الهجمات على المعابد اليهودية بشمال الراين -فيستفاليا، عبّر ساسة ورجال دين ألمان عن قلقهم من هذه الأفعال المشينة. كما وقعت حوادث أخرى بجميع أنحاء البلاد أمس! وزير الخارجية هايكو ماس، قال بتصريحات صحفية: “يجب عدم التسامح مطلقا مع هذا الأمر في ألمانيا”.

مساء الثلاثاء الماضي، قالت مصادر صحفية إن الأعلام الإسرائيلية أُحرقت أمام المعابد اليهودية في شمال الراين – فيستفاليا، وفي مونستر وبون! وبمدينة جيلسنكيرشن سمعت شعارات مناهضة لاسرائيل بالقرب من الكنيس اليهودي يوم الأربعاء بحسب شهود عيان . ووفقا لحاكم ولاية شمال الراين – فيستفالين، أرمين لاشيت، زادت الولاية من تدابير الحماية “للأماكن اليهودية”. وكان رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا جوزيف شوستر، دعا في وقت سابق لحماية المؤسسات اليهودية.

هجوم على كنيس يهودي

كما أعلنت مدينة سولينجن أمس أن العلم الإسرائيلي الذي رفع أمام مبنى البلدية أٌحرق ليلة الخميس! وفي مانهايم، حاول مخرب مجهول تحطيم نافذة كنيس يهودي بولاية مدينة بادن فورتمبرغ خلال الساعات الأولى من صباح اليوم!

وحذر مفوض الحكومة الاتحادية لشؤون معاداة السامية، فيليكس كلاين، من زيادة الهجمات على المؤسسات اليهودية في ألمانيا. وقال لصحيفة فونكه ميديينغروب، إن تجربة حرب غزة عام 2014 أظهرت أنه من المتوقع أيضا زيادة الجرائم المتعلقة بإسرائيل في هذا البلد!

حماية أفضل للمعابد اليهودية

رئيسة النصب التذكاري لضحايا يهود أوروبا، ليا روش، دعت لحماية أفضل للمؤسسات اليهودية في ألمانيا. وقالت روش أمس: “إننا ندعو حكومات الولايات لزيادة حماية ما يقرب من 100 معبد يهودي في ألمانيا، والتدخل دون تردد ضد أي عمل معاد للسامية”، وأضافت: “نحن نقبل كل انتقاد، لكن لا تهديد أو عنف ولا نحرق نجوم داود أبدا”.

في ضوء تصاعد الصراع بالشرق الأوسط، دعا مركز التعليم اليهودي (شاباد برلين) لفعالية تضامن بالمعبد اليهودي بمنطقة فيلميرسدورف اليوم، وأعلن المركز أنه من المتوقع حضور السفير الإسرائيلي لدى ألمانيا، جيرمي عيسىشاروف، ووزيرة العدل الاتحادية كريستين لامبريشت. وتهدف الفعالية لإرسال إشارة تضامن لإسرائيل.