Bild von Wilfried Pohnke auf Pixabay
7. مايو 2021

تعليق براءات اختراع لقاح كورونا.. ترحيب أوروبي وتحفظ ألماني!

توالت التعليقات من السياسيين الألمان بعد أن أعلنت الولايات المتحدة الأربعاء الماضي تخليها عن معارضة تعليق براءات اختراع لقاحات كورونا، وكانت الممثلة التجارية الأمريكية، كاثرين تاي، أعلنت أن حكومة بلادها تدعم التنازل عن حماية الملكية الفكرية للقاحات كورونا، من أجل مكافحة الوباء بشكل أكثر فعالية. وأوضحت تاي أن الولايات المتحدة تدعم حماية الملكية الفكرية، لكن “هذه الأوقات والظروف غير العادية تتطلب إجراءات استثنائية”.

الرد الألماني لم يتأخر فقد قالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية أمس، إن اقتراح الولايات المتحدة الأمريكية التنازل عن حقوق الملكية الفكرية للقاحات كوفيد-19، سيكون له تداعيات كبيرة على الإنتاج! مضيفة أن العناصر الرئيسة تتعلق بالطاقة الإنتاجية ومعايير الجودة أكثر من براءات الاختراع”. وشددت المتحدثة في البيان الحكومي على أن “حماية حقوق الملكية الفكرية مصدر للابتكار، ويتعين أن تظل كذلك مستقبلاً”.

تباين في الموقف الألماني

تصريحات المتحدثة باسم الحكومة تتناقض مع تصريح وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الذي أبدى عدم ممانعته تعليق براءات الاختراع للقاحات كورونا. وقال ماس في برلين أمس: “سنشارك في النقاش حول تعليق براءات الاختراع في مثل هذا الموقف الطارئ (..) إذا كان هذا طريقا يسهم بإمداد المزيد من الناس باللقاحات بشكل أسرع، فسيكون هذا سؤالا ينبغي علينا الإجابة عليه”. وأضاف ماس أن الجائحة لا يمكن التغلب عليها إلا بإعطاء التطعيم على مستوى العالم.

المواقف الدولية

أشاد الاتحاد الإفريقي بالموقف الأمريكي الذي وصفه بأنه “تعبير ملحوظ عن الريادة”. لكن في أوروبا، أبدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، التردد بالتنازل عن براءات الاختراع، لكنها قالت أمس إن بروكسل مستعدة لمناقشة الاقتراح. كما أظهرت عواصم أخرى حماسة للفكرة بينها باريس وروما وفيينا. وقال وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانزا “علّمنا هذا الوباء أنه لا يمكننا الانتصار إلا معا”.كما أيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فكرة التنازل عن حماية براءات الاختراع للقاحات، في وقت سجلت روسيا لقاحا جديدا من جرعة واحدة باسم “سبوتنيك لايت”.

وقالت شركتا بايونتيك الألمانية ووفايزر الأمريكية إن حماية براءات الاختراع لا تعيق إنتاج أو إمداد لقاحات كوفيد! وتعليق البراءة لن يؤدي إلى زيادة عدد الجرعات على المديين القصير والمتوسط. تقود الهند المعركة للسماح لمزيد من صانعي الأدوية بانتاج اللقاحات، حيث تواجه طفرة وبائية أدت لوفاة مرضى بالشوارع على أبواب المستشفيات، جراء نقص الأماكن المخصصة والأكسجين الطبي!